-A +A
رياض منصور (بغداد) riyadmansour@
تعطلت الحياة السياسية في العراق بشكل كامل بسبب الانتشار الواسع لفايروس كورونا، ونشرت القوى السياسية أجنحتها العسكرية للمساهمة في ضبط حظر التجول، فيما نشر التيار الصدري ألويته العسكرية في مدينة النجف للمساعدة في تطبيق حظر التجول.

وأعلن رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، تعليق الأنشطة السياسية لتياره للمساهمة في حملة مكافحة تفشي جائحة كوفيد-19. وقال الحكيم في بيان أمس (الأربعاء)، «إدراكا لحراجة الموقف الذي يمر به العراقيون وإيماناً بضرورة تعبئة كل الجهود لتجاوز هذه المحنة، أعلن تعليق الأنشطة السياسية لتيار الحكمة الوطني». وأضاف أنه تم «توجيه كل جهود التيار وقياداته للمشاركة في الحملة الشعبية التي يقوم بها الخيرون من كل أطياف العراق لمقاومة جائحة كورونا».

وكان الحكيم أبدى في وقت سابق في رسالة بعثها إلى وزير الصحة استعداده لأن يضع كل إمكانات وقاعات تيار الحكمة تحت تصرف الوزارة في كل محافظات العراق ضمن إجراءات مكافحة كورونا.

وتوقفت جهود تشكيل الحكومة الجديدة في أعقاب تطور انتشار فايروس كورونا وباتت مشاورات التشكيل الحكومي تجري عبر الاتصالات الهاتفية. وتوقفت الدراسة بشكل عام في العاصمة بغداد ومحافظات العراق، إثر تعطيل الدوام الرسمي وفرض حظر التجول لاسيما في بغداد، منذ السابع من مارس الجاري، على رأس قرارات عدة للوقاية من تفشي وباء كورونا.