-A +A
خالد آل مريّح (أبها) Abowajan@
تواصل جامعة الملك خالد؛ ممثلة في كلية الهندسة، أعمالها في تنفيذ مبادرة تطوير وتصنيع منتجات الوقاية الصحية وقطع غيار أجهزة التنفس الصناعي، للوقاية من فايروس كورونا، ولرفع كفاءة الأجهزة، عن طريق استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد، مع الحفاظ على أعلى معايير الجودة، والالتزام بالإجراءات الاحترازية، بمشاركة طلاب وطالبات كلية الهندسة بالجامعة، وبإشراف فريق المبادرة من أساتذة الكلية، وذلك في إطار مشروع «مبادرون»، وبمتابعة رئيس الجامعة الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي.

وأكد رئيس فريق عمل المبادرة الدكتور أحمد علي بن دعجم، أنه تم العمل على تنفيذ الدورات التدريبية المكثفة لتجويد المخرجات والمنتجات، لتكون أزمة كورونا مفتاحاً لفرص إبداعية يتدرب خلالها عدد كبير من الطلاب والطالبات المتميزين على الإنتاج والتصنيع، ليستمر عطاؤهم ويتنوع بعد انتهاء الجائحة، مضيفاً أن المرحلة الأولى تمثلت في تدريب الطالبات، وتم تحديد فريق الطلاب وسيستأنف المشاركة والتدرب على تصنيع وتطوير هذه المنتجات.

وقال إن طالبات الكلية شاركن في عدد من العمليات مثل مراقبة عمل الأجهزة وجودة المنتجات وتغليف وتجميع المنتجات وتسليمها لعدد من الجهات، وفقاً لقواعد السلامة بتحديد أعداد معينة والالتزام بالتباعد الاجتماعي واستخدام الكمامات والقفازات. وتهدف المبادرة إلى تطوير وتصنيع 15 ألف قطعة من منتجات الوقاية الصحية وقطع غيار أجهزة التنفس الصناعي، وقد سلمت الكلية حتى الآن أكثر من 11 ألف قطعة لجهات مختلفة بالمنطقة وخارجها منها الشؤون الصحية بعسير، وأمانة عسير، وعيادات كلية طب الأسنان بالجامعة، والإدارة العامة للسلامة والأمن الجامعي بالجامعة، ومكتب التسكين بالجامعة، إضافة إلى شركة صيانة الحرم المدني بالمدينة المنورة.