انتخابات غرفة الرياض شهدت أكبر نسبة مشاركة
انتخابات غرفة الرياض شهدت أكبر نسبة مشاركة


-A +A
«عكاظ» (الرياض)

شهدت انتخابات مجلس إدارة غرفة التجارة والصناعة في مدينة (الرياض)، التي تعد ثالث انتخابات تتم إلكترونياً عن بعد، قفزة غير مسبوقة وارتفاعاً في نسب التصويت والمشاركة لأول مرة في المملكة.

وأعلنت اللجنة المشرفة على انتخابات مجلس إدارة غرفة الرياض في دورته الثامنة عشرة، نتائج الانتخابات التي تمت خلال الفتره 11 - 13 فبراير 2020، إذ بلغ إجمالي عدد الأصوات 76.668 صوتاً منها 42.112 صوتا من فئة التجار، و34.556 صوتا من فئة الصناع وبذلك تسجل نسبة الأصوات 700% مقارنة بالدورة السابقة والتي لم تتجاوز فيها عدد الأصوات 114.404 أصوات.

وبلغ عدد الأفراد المصوتين المشاركين 32.953 ناخبا وناخبة، بينما سجلت الدورة السابقة مشاركة 10.414 ناخب وناخبة، وبذلك تحقق انتخابات غرفة الرياض ارتفاعاً في نسبة المشاركة 216% مقارنة بالدورة السابقة.

وجاءت هذه الزيادة نتيجة نمو السجلات التجارية بمدينة الرياض في مختلف الأنشطة والقطاعات التجارية والاستثمارية، إضافة إلى تمكين المصوت الفرد من التصويت لأربعة مرشحين، اثنين من كل فئة بعد أن كان التصويت يقتصر على مرشح واحد لكل فئة.

وأسهم إقرار وزارة التجارة والاستثمار لآلية التصويت الإلكتروني «عن بعد» في انتخابات مجالس إدارات الغرف التجارية الناخبين والناخبات من المشاركة عبر رابط إلكتروني موحد دون الحاجة لزيارة مقر الانتخاب وهو ما انعكس على زيادة نسب المشاركة لانتخابات مجالس إدارات الغرف.

من جهته، هنأ رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي العبيدي الفائزين في انتخابات الدورة الثامنة عشرة لمجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية بالرياض، متمنياً لهم التوفيق والنجاح في خدمة الاقتصاد الوطني بشكل عام وقطاع الأعمال بمنطقة الرياض بشكل خاص في تنفيذ طموحاته وتطلعاته المتواكبة مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وأشاد العبيدي بنجاحات انتخابات غرفة الرياض التي تعد من أكبر الانتخابات في الغرف التجارية والصناعية بالمملكة بأكثر من 76 ألف ناخب وناخبة.

وبين العبيدي، أن انتخابات غرفة الرياض أحدثت حراكا اقتصاديا كبيرا على مستوى المملكة، وذلك لأهمية الدور الاقتصادي الكبير الذي تلعبه الغرف التجارية من أجل تقليص العقبات والتحديات التي تواجه قطاع الأعمال وتذليل معضلات الاقتصاد الوطني، ما انعكس بصورة إيجابية على تحقيق نمو كبير للمنشآت الاقتصادية.

وأوضح أن الانتخابات تجاوزت نطاق المحلية إلى العالمية، حيث شهد الموقع الإلكتروني لانتخابات غرفة الرياض زوارا من جميع أنحاء العالم، حيث شهد الموقع زيارات من 800 مدينة يمثلون 100 دولة حول العالم، ما يؤكد أن الاهتمام بانتخابات الغرف يشهد تطورا يعكس دورها الإيجابي.