اختارت ربا البقاء في مقر عملها عوضاً عن الاحتفال مع ذويها.
اختارت ربا البقاء في مقر عملها عوضاً عن الاحتفال مع ذويها.


-A +A
عبدالله السميري (أملج) abdallh_alsmery@
بهجة العيد ينتظرها الناس كفرصة استثنائية للشعور بدفء العائلة وزيارة الأقارب والتواصل عن قرب، وكثير من الموظفين ينتظر إجازة العيد إلا أن عيد هذا العام أتى مختلفا عن الأعياد السابقة مع جائحة كورونا.

ربا عبده بركات أخصائية الأشعة، التي تعمل بمستشفى أملج، ظلت تقضي إجازة الأعياد مع أسرتها كل عام، مؤكدة أن فرحة العيد مع العائلة لها عبق جميل يختلف عن بقية الأيام الأخرى، وفي هذا العام مع الجائحة العيد مختلف، منعتنا الظروف الراهنة من السفر إلى الأهل، ما دعاني إلى الاستمرار في عملي لخدمة وطني، وخدمة الوطن وأبنائه من أسمى أنواع الشرف الذي يحظى به الإنسان في حياته، أدعو الله أن يزيح الغمة وهذا الوباء.