الأمير خالد الفيصل يتابع الندوة الثقافية.
الأمير خالد الفيصل يتابع الندوة الثقافية.


-A +A
«عكاظ» (جدة) okaz_online@
أعلن رئيس النادي الأدبي بجدة الدكتور عبدالله عويقل السلمي، عزم النادي ترجمة كتاب مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل المعنون بـ«إن لم.. فمن..!؟»، إلى اللغات العالمية، وفق برنامج «قنطرة»، لما يمثله من منجز.

وأضاف السلمي خلال حضور الأمير خالد الفيصل، الندوة الثقافية التي سلّط فيها عدد من الكتاب والمثقفين الضوء على كتابه المعنون بـ«إن لم.. فمن..!؟» التي استضافها نادي جدة الأدبي الثقافي وحضرها 1000 من الكتاب والمثقفين والإعلاميين: «يصعب عليَّ أن أتحدث أمام المدرسة التي عرفت ببلاغة الاختصار، ورصانة الأسلوب، ورزانة الطرح، فجابت مفرداتها الفيافي والقفار، وواصل متأملوها الليل بالنهار.. كنا ننهل من حرفه إذا كتب ونصغي إليه إذا تحدث أو خطب».

وبين الدكتور السلمي أن هذا الكتاب جاء ليأخذ من كل زمان ما تقدم، ويترك لكل وقت ما تأخر.. يعيش الأيام.. ويداعب الأحلام.. ويحض الآلام.. لأن مؤلفه نبتة من هذه الأرض، ومواطن في هذا الوطن، عشقه للتراث جعله يعانق السحاب. بعد ذلك بدأت حلقة النقاش بالندوة التي أدارها نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله المعطاني وتحدث خلالها الدكتور حسن الهويمل، والدكتور عبدالله دحلان، وحسين بافقيه، والدكتورة عزيزة المانع، والدكتورة رانية العرضاوي.

وأشار مدير الندوة إلى أن صفحات كتاب الفيصل تتحرك من مدار إلى مدار وإنها مرآة ينظر ويتمنى من خلالها القارئ، فقد تجذبه جمله الرشيقة المقفاة بأسجاع يطرب إيقاعها الطباع العاشقة لهدير السرد المموسق والطبائع المجبولة على حب الانتظام والاتساق.

وقال الدكتور حسن الهويمل: «هذا الكتاب سيرة انتقائية رمزية إيجازية مجازية ليست تفصيلية نتائج وليست أحداث تحليلية وليست تاريخا إنه معتصر مختصر وعنوان الكتاب نفي وتساؤل يشكل عصفا ذهنيا وتحديا فكريا، غرائبية الكتاب والعنوان يمتد إلى المنهج وإنه في تصوري قنبلة ضوئية صوتية تنبه وتضيء ربما تكون لماذا ناهضة بمهمة المقدمة، وقد أشار المؤلف إلى أنها مقدمة تحتوي على ثلاثة أشواط دلالية تساؤل تقرير واعتذار عن الإحراج ونفي للمستقر أشواط الحياة ومدرسة الحياة واعتراف شجاع وما فيها من الليسيات تواضع لا ضعف».

وقال الدكتور عبدالله دحلان: «مدرسة خالد الفيصل زاخرة بفن الإدارة وحلم القيادة وطموح المبدعين والعزم والحزم في اتخاذ القرار».

وقالت الدكتورة عزيزة المانع: «ما إن أمسكت بالقلم، حتى شعرت بحرج الموقف!، فليس الأمر باليسير، فوجدتني أتساءل: هل يحق لي التصدي للحديث في أمسية نقدية أدبية، ولست من المختصين في علم النقد الأدبي؟»

فيما قالت الدكتورة رانية العرضاوي: «هي أسئلة تتجاوز طلب الأجوبة، بل تذهب إلى تفتيق الرغبة في ما وراء كل سؤال بسؤال آخر متولد عنه. فهل الكتاب سيرة ذاتية للأمير خالد الفيصل؟ وهل الكتاب السؤال تصدر عنوانه؟ وهل الكتاب وحيد أم سیلیه ردیف بعده؟ وهل الكتاب قال كل شيء عن الوطن؟ وغير ذلك من أسئلة كثيرة تحسن التخلق في ذهن المتلقي، لتستفز رغبته».

وأضافت العرضاوي: «يمكن وضع السؤال مفصلا لهذه القراءة؛ السؤال الذي يكون في وجوده ملامح أجوبة قد وعي القراءة بثها في خطوط متوازية مع نص الكتاب، مع محاولة فض إشكاليات جمالية وفنية في النص محورها في ذهن القاري من خلال عقباته المتنوعة».

وأعرب حسين بافقيه في بداية مداخلته عن سعادته بالمشاركة التي أتاحها النادي الأدبي الثقافي بجدة «بحضور أمير البيان الأمير خالد الفيصل الذي يشكر على الاستماع إلى نمط ثقافي عربي قديم فكما يقول ابن رشيق في كتابه العمدة إن العرب لم تكن لتهنئ إلا بغلام يولد أو شاعر ينبغ أو فرس تنتج».

وفي ختام الأمسية الثقافية كرّم الأمير خالد الفيصل المشاركين في الندوة.