عبد العزيز غزاوي (جدة)
تواصل الخطوط الجوية السعودية عملياتها التشغيلية لرحلات الحج الخاصة بتفويج ضيوف البيت الحرام المغادرين إلى بلدانهم، بعدما أتموا أداء المناسك بيسر وراحة واطمئنان.

وشرعت الجمعة الماضية في تنفيذ المرحلة الثانية من خطة التفويج الخاصة بالحجاج المغادرين من شتى أنحاء العالم عبر الرحلات الخاصة بالحج، وكذلك رحلات الخطوط السعودية المنتظمة إلى 100 وجهة في 4 قارات حول العالم.

وستستمر العمليات التشغيلية لرحلات الحج حتى 14 سبتمبر القادم، الموعد المحدد لآخر رحلات الحج لعام 1440هـ.

ويتولى فريق متخصص توزيع الحجاج على الطريق السريع بين مكة وجدة، ومتابعة تفويج الحجاج من مكة المكرمة إلى صالة الحج والعمرة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة للمغادرة إلى الكثير من الوجهات حول العالم.

وأتمت الخطوط السعودية المرحلة الأولى من الخطة التشغيلية لعودة ضيوف البيت الحرام، الخاصة بحجاج الداخل ودول مجلس التعاون الخليجي بنجاح تام.

وكانت الخطوط السعودية وفور إتمام المرحلة الأولى الخاصة بقدوم ضيوف البيت الحرام قد شرعت في الاستعداد للمرحلة الثانية لبدء العمليات التشغيلية لعودة ضيوف الرحمن بعد فراغهم من أداء نسكهم، وذلك بحشد طاقاتها البشرية المؤهلة والمدربة لإدارة مواسم الذروة، إضافة إلى توفير الإمكانات التقنية اللازمة للمساهمة في انسيابية تفويج الحجاج في مرحلة المغادرة، علاوة على الإجراء المتبع في مثل هذه الظروف التشغيلية المتمثل في وجود فريق تنفيذي مختص يعمل على مدار الساعة من خلال غرفة مركز العمليات الرئيسي لمتابعة العمليات التشغيلية.

وعززت الخطوط السعودية مكاتبها في مكة المكرمة والمدينة المنورة ودعمتها بالإمكانات البشرية والآلية مع تمديد فترات العمل لخدمة ضيوف البيت الحرام وتسهيل إجراءات مغادرتهم.

يذكر أن الخطوط السعودية حققت هذا العام نموا في عدد الحجاج بنسبة تتجاوز 10% مقارنة بموسم الحج الماضي؛ ما يرفع الحصة السوقية للناقل الوطني بنسبة 3%.