محمد العبدالله (الدمام) ، بشير الزويمل (حائل)، أحمد السوقان (المدينة المنورة) ، عبدالله القرني (الرياض)
رصدت «عكاظ» ارتفاع أولى فواتير التسعيرة الجديدة للكهرباء السكنية التي صدرت أمس (الأربعاء)، بنسبة تراوحت بين 35- 253%، شاملة ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% من إجمالي الفاتورة، إذ قفزت الفاتورة التي يبلغ استهلاكها 2000 كيلوواط في الساعة من 110 ريالات إلى 388.5 ريالاً، بنسبة زيادة بلغت 253%، وتعد هذه الشريحة أعلى نسبة ارتفاعات في تكلفتها المادية.

ووصلت نسبة ارتفاع فواتير الكهرباء التي قارب استهلاكها من 1000 كيلوواط في الساعة قرابة 232.5%، لتصعد الفاتورة من 60 ريالاً إلى 199.5 ريال. وسجلت ثالث الارتفاعات للفواتير التي لا يتجاوز استهلاكها 500 كيلوواط في الساعة، إذ بلغت الفاتورة سابقا 35 ريالا، لتصعد إلى 105 ريالات بنسبة ارتفاع 200%. وفي الشرقية أوضح سلمان العيد «مواطن» لـ«عكاظ» أن ارتفاع فاتورة الكهرباء بلغ 387 ريالاً، مقابل 286 ريالاً في الشهر الماضي، بنسبة ارتفاع 35%. وذكر أنور المادح «مواطن» لـ«عكاظ» أن فاتورة الكهرباء وصلت 556 ريالاً مقابل 257 ريالاً، لافتا إلى أن فاتورة الكهرباء تستنزف ميزانية الأسرة كثيراً خصوصاً خلال فصل الصيف.

وأفاد إبراهيم حسين «مقيم» لـ«عكاظ» أن فاتورة الشهر بلغت 368 ريالا، مقابل 180 ريالاً في الشهر الماضي، ونوه بأن معدل فواتير فصل الشتاء في السنوات الماضية لم يتجاوز 100 ريال، وفي الأغلب لا يتخطى 70 ريالا.

وفي حائل تفاجأ مواطنون بارتفاع أسعار

الفواتير التي تلقوها عبر رسائل sms على هواتفهم النقالة بنسبة وصلت إلى 250%.

وأضاف عبدالله الرجاء «مواطن» لـ«عكاظ»: «فاتورة الكهرباء هذا الشهر أحدثت صدمة للبعض، فلم نكن نتوقع أن تصل لهذا الحد، الذي ارتفعت فيه إلى نسبة كبيرة وصلت لأكثر من 200%».

وفي المدينة، أوضح أحمد العوفي لـ«عكاظ» أن فاتورة الكهرباء الصادرة أمس (الأربعاء)، بعد زيادة التعرفة سجلت 135ريالاً، بعدما كانت قيمتها سابقا 45 ريالاً بنسبة زيادة بلغت 200%.

وشكلت نسبة الزيادة هاجساً للمواطن عمر الرحيلي، إذ وصلت إلى 245%، بعما كانت الفاتورة السابقة 77 ريالا؛ لتقفز بعد التعرفة الجديدة إلى 266 ريالاً.

من جهته، أكد أستاذ الهندسة الكهربائية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور سمير البيات لـ«عكاظ» قائلا: «التعرفة الجديدة تساعد على الترشيد، وحساب المواطن سيدعم أصحاب الدخل المحدود على تغطية الفاتورة الكهربائية، كما يجب ترشيد الاستهلاك بما يتناسب مع الدخل الشهري».

واستبعد أستاذ المالية والاقتصاد بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور إبراهيم القحطاني حدوث تراجع كبير في استهلاك الكهرباء مع زيادة التعرفة.

وأضاف: «حجم الصرف الحكومي على الطاقة يقدر بنحو 3- 4 مليارات ريال سنوياً؛ ما يستدعي إنشاء مبانٍ مرشدة للطاقة لتوفير نحو ما بين 20 - 30%؛ بهدف استخدام هذه المبالغ في حاجات أخرى».

السديري: أجهزة توفير العدادات «غير مجدية»

كشف مدير الشؤون الإعلامية للشركة السعودية للكهرباء ثامر السديري لـ«عكاظ» أن ما يثار في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن وضع أجهزة على عدادات الكهرباء بغرض تقليل استهلاك الطاقة الكهربائية، غير صحيح أو غير مجدٍ، وذلك بحسب توضيح هيئة المواصفات والمقاييس ووزارة التجارة والاستثمار.

وذكر أن شركة الكهرباء تنفذ حملات توعية للاستخدام الأمثل للطاقة الكهرباء.