«عكاظ» (الرياض)
قدم ملتقى «رواق فنون» التابع للبرنامج الثقافي بجمعية الثقافة والفنون بالرياض أمس (الاثنين) ندوة بعنوان «الحروف العربية، عربة وصل بين الحضارات» قدمتها الفنانة المستشرقة إليزابيث بولزا، أدارتها الدكتورة الهنوف الدغيشم، فيما تولت الترجمة للحوار هديل الدغيشم.

وبدأت الندوة الدكتورة الهنوف الدغيشم موضحة أن اليزابيث بولزا مهتمة بالأدب العربي وبالخط بشكل خاص، وبأن عنوان الحوار «الحروف العربية عربة وصل مع الحضارات» هي عبارة أخذتها من الفنانة النمساوية، المؤمنة بأن الحرف العربي كان حلقة وصل بين الحضارات في مرحلة ما، وخصوصا في الأندلس، كاشفة أن الحديث عن الشرق والغرب والتداخل بينهما كمنطقة ضبابية، لا يمكن تفحص الفجوات والشقوق فيها، فهل يمكن للفرد أن يردم الفجوات وأن يبني الجسور؟.

هذا ما تحاوله الفنانة من خلال لوحاتها وفنها، فبالرغم من كونها نمساوية الجنسية، وذات أصول إيطالية وبلغارية، عاشت حياتها بين ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، إلا أن اهتمامها بالفن الإسلامي وخصوصاً الأدب والشعر الأندلسيين اهتمام بالغ، إنها تحاول أن تبني جسرا -على حد قولها- بين الشرق والغرب، لكن ما الذي جعل بولزا تهتم بالأدب العربي؟.

جواب هذا السؤال هو مفاجئ بالنسبة لي لأنها قررت دراسة اللغة العربية بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

قبل عام قدم الدكتور خالد الرشيد في الملتقى الثقافي محاضرة عن التغير في الاستشراق بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، وكيف أن المستشرقين أصبحوا يرون الجانب العنيف من الحضارة العربية، ويحاولون تلافي وإلغاء الضوء عن الجانب الثقافي والفني، ولكن هذا لم يحدث مع بولزا فهي كانت مؤمنة أن اللغة هي مفتاح الغوص في الثقافات الأخرى، ووجدت الالتقاء والتشابه بين الحضارات أكثر من الاختلاف، دراستها للغة العربية طورت مفهومها الفني، وقد ساعدها في تطوير مفهوم مزيج اللغة العربية مع الفن الأندلسي والإسلامي، إليزابيث من عائلة مهتمة بالفنون، عاشت طفولتها بين الكتب والأدب واللوحات، وترى أن طفولتها وتعليمها في ألمانيا علماها قيمة الجدال العقلاني، ولكن طالما كانت تتجه نحو الجمال والعاطفة باتجاه إيطاليا ومنطقة البحر المتوسط.

لقد تأثرت بالفن والتراث الفلورنسي بسبب دراستها في إيطاليا، ولكن كان التأثير الأعمق هو للفن الأندلسي، وربما كان هذا بسبب الوقت الطويل الذي قضته في الأندلس لأكثر من خمسة وعشرين عاما، إن إدراك الفنانة بولزا للثقافة الأندلسية ومساهمتها الهائلة في بناء ثقافة وحضارة مختلفة، جعلها تقاوم الصورة النمطية للعنف عن العالم العربي، وترى أننا نعيش في زمن تفكير طائفي حتى من الناحية الفنية، وليس من خلال السياسة أو الحركات الشعوبية فقط، فمن المتوقع أن تتحدث النساء عن النسوية، والسوريين عن مشكلاتهم في الحرب، والأمريكيين السود حول التمييز وما إلى ذلك، فالبيئة الفنية المعاصرة كما ترى تتزايد فيها الحدود، فمن المستحيل أن يتحدث الأتراك عن مشكلة الأكراد، أو الإسرائيليون عن مشكلة الفلسطينيين ومعاناتهم، أو المسيحيون عن روحانية الإسلام، ولكن بولزا تحاول أن تركز على ثقافة الشرق الأوسط في فنها وتقاوم هذا الفكر الانعزالي في الفن، وهذا ما وجدت فيه هوية ثقافية لها.