-A +A
«عكاظ» (نيودلهي) okaz_online@

تأمل شركة هندية صغيرة ناشئة في أن يسهم اختبارها المنزلي للكشف عن الإصابة بكوفيد، وهو الأول في البلد الواقع في جنوب آسيا، في مساعدة السلطات على تحسين قدرات رصد انتشار الفايروس بين السكان البالغ عددهم مليار و300 مليون نسمة.

وأطلق الاختبار كوفيسيلف في وقت سابق هذا الشهر، وهو أول اختبار منزلي توافق عليه الهند التي تخرج ببطء من موجة ثانية قوية دفعت المستشفيات ومحارق الجثث إلى قدراتها الاستيعابية القصوى، مع نحو 30 مليون إصابة حتى الآن وأكثر من 350 ألف وفاة.

لكن الكثير من الخبراء يعتبرون أن الأعداد الحقيقية أعلى بكثير، ويعزون ذلك إلى نقص الاختبارات وعدم الدقة في تسجيل أسباب الوفاة.

ويتضمن الاختبار مسحة أنف ورمز كيو آر لوصله إلى تطبيق هاتف نقال يعطي النتيجة في 15 دقيقة. ويرسل النتائج إلى الوكالة العلمية المكلفة جهود الاستجابة الحكومية للجائحة.

ويقوم موظفون ملتزمون بالاجراءات الصحية في مصنع الشركة الواقع في بلدة لونافلا بغرب الهند، بإجراء فحوص دقيقة لمكونات الاختبارات، قبل إرسالها إلى صيدليات في أنحاء البلاد.

وتبلغ القدرة الانتاجية للمختبر 10 ملايين اختبار في الأسبوع، حسبما أكد أحد مسؤولي المختبر لوكالة فرانس برس.

لكن فيما الاختبار متاح فقط لمستخدمي الهواتف الذكية، فإن تأثيره قد يكون محدودا، وخصوصا مع توغل الوباء في الأرياف الهندية، حيث شبكات الهاتف النقال ضعيفة وتغطية الانترنت متدنية.