-A +A
«عكاظ» (جدة) Okaz_online@
بعد أن انفردت «أبل» وحيدة بتقديم خدمة نشر الأخبار على منصة Apple News+، قررت «قوقل» الدخول على الخط، وبدأت في التواصل مع ناشرين لاستضافة محتواهم على تطبيق «قوقل» الجديد، وذلك حسب تقرير من صحيفة «وول ستريت جورنال» أشارت فيه إلى أن «قوقل» تجري محادثات مع مجموعة من الناشرين حول استضافة المحتوى الإخباري المميز على منصتهم بشكل حصري، ولا تزال المحادثات في بدايتها ولن يتم الإعلان عن شيء، حسب ما ذكرت مصادر قريبة من «قوقل».

وفي بيان للصحيفة، قال نائب رئيس خدمة أخبار «قوقل» ريتشارد جينجراس: بدأنا محادثات مع عدة شركاء، ونتطلع لتوسيع نطاق عملنا المستمر مع الناشرين بالاعتماد على برامج مثل أخبار «قوقل» Google News.

وفي سبيل التخلص من الأخبار المزيفة التي سببت القلق لـ«قوقل»، قررت الشركة إنشاء تطبيق أخبار «قوقل» قبل عامين، في محاولة للتخلص من وصول الأخبار المزيفة إلى محتواها الإخباري.

ولكن واجه العملاق الأمريكي مشكلة في عرض محتوى الصحف بسبب حقوق التأليف والنشر في أوروبا، حيث يتوجب على «قوقل» الدفع لصانعي المحتوى من أجل عرض مقتطفات منها على منصة أخبار «قوقل»، الأمر الذي رفضته «قوقل» ودخلت بسببه في أروقة المحاكم الأوروبية والفرنسية على وجه الخصوص ضد المؤسسات الصحفية، ما أجبر «قوقل» على عرض العناوين فقط لتجنب المشكلات.

وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن الخدمة الإخبارية الجديدة ستكون مجانية، كما أن معظم الناشرين الذين يجرون محادثات مع «قوقل» هم من خارج الولايات المتحدة، بما في ذلك بعض المجموعات الإعلامية الكبرى في فرنسا، مثل: Le Monde وLe Figaro.

وأطلقت شركة أبل خدمة Apple News+ في العام الماضي بسعر 9.99 دولار شهريا، التي تتيح للمشتركين الوصول إلى أكثر من 300 صحيفة ومجلة، على رغم أن «أبل» لم تكشف عن إجمالي عدد المشتركين، لكن تشير تقارير صدرت في ديسمبر العام الماضي إلى أن النمو كان بطيئا.

يذكر أن «فيسبوك» و«أبل» من أوائل الشركات التي قامت بدفع الأموال للمؤسسات الصحفية مقابل نشر المحتوى على منصاتها، حتى بانضمام «قوقل»، لم تعوض هذه الاشتراكات الإيرادات التي كانت تجلبها الإعلانات للصحف، حيث إن «قوقل» و«فيسبوك» تتحصلان على النسبة الأكبر من الإعلانات على منصتيهما.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تدفع فيها «قوقل» للناشرين، إذ بدأت في العام الماضي بالدفع مقابل الأخبار الصوتية من ناشرين مثل: أسوشيتد برس، وسي إن إن، وراديو فوكس نيوز، ورويترز، ومجموعة من المحطات الإذاعية المحلية.