بوستر الفيلم خلف سائحة في لوس أنجليس. (وكالات)
بوستر الفيلم خلف سائحة في لوس أنجليس. (وكالات)


-A +A
«عكاظ» (جدة) Okaz_online@
اتفق صناع أحدث فيلم في سلسلة أفلام جيمس بوند (No Time To Die) أو لا وقت للموت، على تأجيل طرحه في دور العرض حتى نوفمبر القادم، بسبب المخاوف من تأثير فايروس كورونا على سوق الترفيه العالمي. وكان من المقرر أن يعرض الفيلم رقم 25 في سلسلة جيمس بوند المربحة، بدور العرض في أمريكا الشمالية في العاشر من أبريل القادم، لكن الشركتين المنتجتين للعمل قررتا التأجيل.

وقال حساب الفيلم في تويتر، إنه «بعد دراسة متأنية وتقييم شامل للسوق الترفيهية العالمية سيؤجل الكشف عن فيلم (لا وقت للموت) في أمريكا حتى 25 نوفمبر 2020». وتسبب تفشي فايروس كورونا، الذي راح ضحيته الآلاف على مستوى العالم، معظمهم في آسيا، في إغلاق دور السينما والمسارح في إيطاليا وكوريا والصين. وتعد الصين ثاني أكبر سوق ترفيهي للأفلام في العالم بعد الولايات المتحدة. وقال متحدث باسم الشركة المنتجة إنه «مثل كل الشركات العالمية الأخرى، فإننا ننظر إلى السوق ونحاول أن نفهم أين ينخفض مردوده، نسبة كبيرة من دور العرض حول العالم غير متاحة لهذا الفيلم». وأضاف المتحدث أنه «لا يبدو أن من الممكن تحقيق الفيلم نجاحه الكبير في ظل هذه الظروف»، مؤكدًا أنه قرار اقتصادي أكثر من أي شيء آخر. ويعد فيلم «لا وقت للموت»، الذي كان من المقرر أن يكون أحد أكبر أفلام هوليوود في الربيع، أول فيلم كبير يتغير موعد عرضه، بسبب فايروس كورونا. وتفكر المزيد من الشركات المنتجة حول العالم في تغيير الجداول الزمنية لأفلامها العالمية بهذه الطريقة؛ لضمان أفضل النتائج الممكنة لأفلامهم، من أجل المضي قدما.