مرتزقة سوريون يحاربون مع مليشيا الوفاق في طرابلس.
مرتزقة سوريون يحاربون مع مليشيا الوفاق في طرابلس.


-A +A
«عكاظ» (جدة) okaz_online@
لا يزال نظام أردوغان ماضياً في مخططه الشيطاني وتحديه لإراده المجتمع الدولي الذي يشدد على منع تصدير السلاح والمرتزقة إلى ليبيا، إذ كشفت مصادر موثوقة وصول طائرة تابعة لخطوط الأجنحة الليبية إلى مطار مصراتة قادمة من تركيا وعلى متنها 156مرتزقاً سورياً اليوم (الجمعة).

وتأتي الدفعة الجديدة بعد مغادرة طائرة تركية تقل مرتزقة مدينة غازي عنتاب باتجاه ليبيا (الخميس) وعلى متنها 120 عنصراً من المرتزقة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، أن دفعة جديدة من مرتزقة أنقرة عادوا إلى الأراضي السورية قادمين من ليبيا بعد انتهاء عقودهم، بينما قامت تركيا بإرسال دفعات جديدة من مقاتلي الفصائل السورية الموالية لها إلى ليبيا للمشاركة بالعمليات العسكرية.

ووفقاً لإحصاءات المرصد، ارتفعت أعداد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن إلى نحو 15800 مرتزق من الجنسية السورية، عاد منهم نحو 5600 إلى سورية، في حين تواصل تركيا جلب المزيد من عناصر الفصائل المرتزقة إلى معسكراتها وتدريبهم. ووثق المرصد مقتل المزيد من مرتزقة أنقرة من حملة الجنسية السورية خلال المعارك الدائرة على الأراضي الليبية.

وبحسب إحصاءات المرصد، بلغت حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا نحو 470، بينهم 33 طفلاً دون سن الـ18، كما أن من ضمن القتلى قادة مجموعات ضمن تلك الفصائل.

وقد ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قبل أيام بتدخل خارجي بلغ مستويات غير مسبوقة في ليبيا، مع تسليم معدات متطورة وعدد من المرتزقة المشاركين في المعارك، إذ تتدخل تركيا عسكرياً في ليبيا إلى جانب فصائل حكومة الوفاق.

وأعرب خلال مؤتمر وزاري عبر الفيديو لمجلس الأمن عن قلقه إزاء حشد قوات عسكرية في محيط مدينة سرت.