-A +A
أحمد الشميري (جدة) a_shmeri@
اتهم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس (الثلاثاء) ايران بالعمل بكل الوسائل على تهريب الأسلحة لأذرعها وأدواتها في اليمن لإطالة الحرب وتهديد دول الجوار. وجدد هادي خلال استقباله السفير الامريكي لدى اليمن كريستوفر هنزل في الرياض أمس، تمسكه بخيارات السلام لحقن دماء اليمنيين، لافتا إلى أن التنازلات التي قدمتها الحكومة الشرعية تصطدم بعجرفة وتعنت مليشيا الحوثي لتنفيذ أجندة دخيله خدمة لمشروع ايران في المنطقة..

ونوه بالدعم الأمريكي الدائم لأمن واستقرار ووحدة اليمن، مؤكداً أن الحكومة تبذل جهوداً في إطار الحرص والالتزام على تنفيذ بنود اتفاق الرياض الذي ترعاه السعودية.

في غضون ذلك، كشفت مصادر يمنية أمس، عن لقاءات ستجرى بين المبعوث الأممي مارتن غريفيث وقيادات الشرعية؛ لمناقشة الآلية الممكنة للوصول إلى حل لوقف إطلاق النار وإشكالية سفينة النفط صافر في ظل تعنت المليشيا ورفضها كل الحلول. وأفادت المصادر أن غريفيث يبحث عن آلية جديدة لتنفيذ خطته المتعلقة بوقف إطلاق نار شامل ونشر مراقبين في البيضاء ومأرب والجوف والضالع وتعز ووضع حلول اقتصادية سريعة من خلال عودة دفع مرتبات موظفي ما قبل 2014 والدخول في حل سياسي شامل. وأضافت أن الميليشيا وضعت اشتراطات تعجيزية؛ أبرزها فتح المجال الجوي والبحري دون تفتيش أممي أو من التحالف، دفع مرتبات مليشياتها لأكثر من 4 سنوات. وتوقعت أن يلتقي المبعوث نائب الرئيس علي محسن الأحمر ورئيس الحكومة معين عبدالملك وقيادات حزبية وسياسية.

وكشف تقرير حديث لمنظمتين بريطانيتين، أكبر عملية صيد غير قانوني في العالم نفذتها زوارق إيرانية في المياه الإقليمية اليمنية في الفترة من يناير 2019 حتى أبريل 2020.