-A +A
عدنان الشبراوي (جدة) Adnanshabrawi@

علمت «عكاظ» أن وزارة العدل ألغت دعوى «ضم البالغ» من تصنيف الدعاوى في موقعها الإلكتروني، بناء على مبادئ المحكمة العليا في السماح للفتاة بالإقامة لدى من تشاء من والديها.

وأوضح لـ«عكاظ» المحامي والكاتب عبدالرحمن اللاحم أنه بموجب هذا التغيير يصبح لأي بالغ ذكرا كان أو أنثى، الحق في أن يعيش مع من يشاء من الأقارب، وبالنسبة للفتيات أن تكون الإقامة لدى المحارم.

واستشهد اللاحم في معرض تعليقه بقضية شقيقتين، أصدرت إحدى المحاكم حكما بإلزامهما بالبقاء مع والدهما رغما عنهما، وسبب القاضي حكمه في ذلك أن والدتهما غير محجبة (كاشفة الوجه) وقد عالجت المؤسسة القضائية الحكم بنقضه استنادا إلى المبدأ القضائي الصادر عن المحكمة العليا بالسماح للفتاة بالإقامة لدى من تشاء من والديها أو محارمها.

وأضاف اللاحم أن القضاء هو مرآة المجتمع، وهذا التعديل يعد خطوة إيجابية لوزارة العدل في التماشي مع التغييرات الاجتماعية، ولفت إلى أن إلغاء الدعوى من الموقع الإلكتروني لوزارة العدل يعني أنه لا يمكن التقدم بدعوى ضم البنت البالغة، إذ أصبح لها الحق في أن تقيم عند من تشاء من والديها وفق مبادئ المحكمة العليا، مبينا أن حجم الدعاوى في هذا الصدد يعد كبيرا -طبقا لحديثه-.

من جهتها، أشادت المحامية رباب المعبي بهذه الخطوة التي تنقذ بعض الفتيات في حالة إساءة التعامل من قبل الآباء تجاههن، واعتبرتها خطوة على الطريق الصحيح لتمكين المرأة ومنحها حق تقرير حياتها طالما بلغت وأصبحت راشدة مثلها مثل الأبناء، واستشهدت بوقائع كأن يعيش بعض الأبناء مع جدهم أو جدتهم هروبا من جحيم والدهم في بعض الحالات، في حين كان يتعذر ذلك على الفتيات بحجة غالبا العيب الاجتماعي والعادات والتقاليد.

وقالت إن القضاء ينظر في دعاوى الحضانة لمن لم يبلغوا الرشد، فتكون الحضانة بمن يحقق المصلحة للمحضون، فمتى كانت الأم أصلح من الأب في الحضانة ومكملة لكل الشروط المذكورة تكون الحضانة لها مهما بلغت أعمار الأبناء، فالأصل في الحضانة أنها للأم، وإذا ثبت عكس ذلك وكان الأب أصلح من الأم في الحضانة تكون الحضانة له وتعمل المحاكم السعودية في دعاوى الحضانة بالقواعد الفقهية.

وطبقا لوزارة العدل، فإن محاكم الأحوال الشخصية استقبلت خلال شهر ربيع الآخر 1441 نحو 13 ألف دعوى إنهاء و8500 دعوى أحوال أسرية وشخصية، حيث شكلت طلبات الإنهاءات نسبة 60% منها والدعاوى 40%.

وبلغ إجمالي القضايا الواردة لمحاكم الدرجة الأولى خلال ربيع الآخر أكثر من 60 ألف قضية، وشكلت قضايا الأحوال الشخصية 35% من إجمالي القضايا الواردة، تلتها القضايا العامة بنسبة 41% ثم القضايا الجزائية بنسبة 24%.

وراوح المعدل اليومي لعدد القضايا الواردة بين 2468 و3278 قضية وطلباً في اليوم، بمتوسط 2884 قضية وطلباً في اليوم.