هيئة السياحة والتراث الوطني
هيئة السياحة والتراث الوطني


-A +A
«عكاظ» (جدة)

ألزمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة مرافق الإيواء السياحي في المنطقة باستخدام اللغة العربية في التخاطب مع العملاء، تماشياً مع مبادرة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، في ملتقى مكة الثقافي في دورته الرابعة تحت شعار «كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟».

وبين مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة محمد العمري، أن الهيئة ألزمت مرافق الإيواء السياحي ووكالات السفر في المنطقة باستخدام اللغة العربية في التخاطب مع العملاء كلغة أولى، إيماناً منها بأهمية مبادرة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل «كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟» باستخدام اللغة العربية كعنصر أساسي في التعامل مع العملاء، مؤكداً أن هذه المبادرة تتوافق تماما مع توجهات الهيئة وتعليمات رئيس مجلس الإدارة بالهيئة.

وأشار العمري إلى أن الهيئة عقدت أكثر من ستة اجتماعات بهذا الخصوص، وإثرها تم تكوين فريق رقابي يقوم كل ثلاثة أيام بالاتصال على عدد من مرافق الإيواء بشكل عشوائي ويتم تسجيل المكالمات الصوتية ليتم عملية ضبط المخالفة إن وجدت، لافتاً إلى أن هناك تجاوبا واضحا وملموسا من مرافق الإيواء التي تم الاتصال بها، حيث وجد أنهم يستخدمون اللغة العربية في المقام الأول، وعند التأكد من أن الشخص لا يتحدث اللغة العربية يتحدثون معه باللغة الإنجليزية.

وأضاف مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة أن المراسلات والخطابات التي تتم بين مرافق الإيواء وبين الجهات الحكومية أو الخاصة أصبحت باللغة العربية بنسبة 95%، مبيناً أنه لا يُقبل أي خطاب من أي جهة من مرافق الإيواء باللغة الإنجليزية إلا أن يكون الخطاب مترجما في نفس الصفحة، حيث يكون الجزء الأيمن باللغة العربية والجزء الأيسر باللغة الإنجليزية، وخصوصاً بعض المرافق التي لديها ارتباطات دولية خارج المملكة.

وأكد العمري استمرار هذه الرقابة التي تتم ما بين مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً، إضافة إلى الجولات الميدانية التي يقوم بها مفتشو الهيئة في الميدان، مشيراً إلى أن هناك خمس فرق تغطي محافظة جدة من ضمن المهمات الموجودة لديها للتأكد من وجود موظفين سعوديين مخصصين للرد على الهاتف باللغة العربية.

ووجه العمري شكره الجزيل لمستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل على مشروع ملتقى مكة الثقافي الذي اتخذ «كيف نكون قدوة بلغة القران؟» شعاراً له.

من جانبه، قال المدير التنفيذي في ملتقى مكة الثقافي الدكتور محمد المسعودي: انطلاقاً من توجيهات مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل وبدعم من أمير منطقة مكة المكرمة بالنيابة الأمير بدر بن سلطان بتعزيز استخدام اللغة العربية، فقد أطلقت هيئة السياحة هذه المبادرة تماشياً مع شعار الملتقى في دورته الرابعة للعام الحالي «كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟»، مبيناً أن ملتقى مكة الثقافي في دورته الحالية يهدف إلى إشراك الجهات والمؤسسات والأفراد بالمنطقة في صناعة مبادرات وبرامج نوعية تعزز الهوية الثقافية وترسّخ استخدام اللغة العربية في جميع مناحي الحياة بالمنطقة.