-A +A
ماجد النفيعي، وداد الروقي (الطائف)

برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، دشّن محافظ الطائف سعد بن مقبل الميموني، اليوم (الأحد)، المؤتمر العربي السادس للروبوت، وذلك بحضور مساعد مدير عام التعليم للشؤون المدرسية محمد النفيعي، وعدد من ممثلي الجهات الحكومية في المحافظة.

وأوضح رئيس المؤتمر العربي السادس للروبوت الدكتور جار الله الغامدي، أن رؤية المملكة العربية السعودية 2030 حثّت على الأخذ بالعلم، لكونها وسيلة للرقي وصناعة الأمجاد، مضيفاً أن الحكومة تبعث في الجميع الرغبة في التطور، وفي طور ذلك تم إنشاء الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، وهي هيئة حكومية مرتبطة مباشرة برئيس مجلس الوزراء، لافتاً إلى أن الاهتمام بالعلم من القيادة كان له امتداد إيجابي في رعاية أمير منطقة مكة المكرمة للمؤتمر العربي السادس في محافظة الطائف.

من جانبه، أكد رئيس الجمعية العربية للروبوت والذكاء الاصطناعي إسماعيل ياسين، أن ما يشهده العالم من تطورات هائلة ومتسارعة في علم وصناعة الروبوت والذكاء الاصطناعي، يدفع المجتمع بشكل كبير إلى الاهتمام بهذا العلم وتسخير العقبات أمام المبدعين في الوطن العربي وإتاحة الفرصة لهم لإظهار مهاراتهم وإمكاناتهم، في تطوير أنظمة روبوتية قادرة على تقديم الخدمات وتطوير العمل في كافة القطاعات، فقد عمدت غالبية دول العالم الصناعي إلى الاستثمار في هذا الحقل، وتسخير الإمكانات الهائلة للبحث والتطوير في مجال الروبوت إيماناً منها بأهمية هذه العلم وفائدته على البشرية، وقدرته على تحسين الظروف المعيشية، مشيراً إلى أن هذه الجمعية العربية للروبوت ما هي إلا خطوة جدية وبناءة تجاه هذا الهدف، الذي أصبح يشكل ضرورة حتمية ومتطلبا مهما، والوطن العربي يزخر بالآلاف من المبدعين والمخترعين والمبتكرين وأصحاب القدرات والعقول البناءة المنتشرين في كافة انحاء العالم.

من جانب آخر، أكد محافظ الطائف أن رعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل لهذا المؤتمر، ما هي إلا انعكاس لما يوليه من دعم واهتمام لهذا المجال المهم للطلاب والطالبات المبدعين والمبدعات، حيث يعتبر هذا الموتمر للروبوت والذكاء الاصطناعي المقام لأول مرة في المحافظة والمملكة تجسيدا لما تسعى إليه بلادنا الغالية في مجال الروبوت، ولذا حرصت القيادة على مواكبة المستقبل وفق رؤية المملكة 2030 ومنها هذا المؤتمر الذي سيعزز مكانة المملكة في مجال الإبداع والتقنية.