-A +A
بشرى فيصل السباعي
منذ سقوط الشيوعية قبل حوالى العقدين وانتهاء الحرب الباردة بين القطب الأمريكي والقطب السوفيتي برز على الساحة العالمية قطبان بديلان باتا يمثلان محور كل الصراعات الدولية والداخلية التي نراها حاليا ويتمثلان بـ«اليمين/‏القطبية المذكرة» و«اليسار/‏القطبية المؤنثة» والفارق بينهما هو الفارق بين؛ الحزب الجمهوري.. والحزب الديمقراطي، المحافظين.. والليبراليين، الأصولية.. والصوفية/‏الروحانية، الذكوريين.. والنسويين، السلطوية.. والديمقراطية/‏الشورية، الثقافة الشرقية والأمريكية.. مقابل الثقافة الأوروبية وبخاصة الأسكندنافية، التكفير/‏التخوين/‏المكارثية/‏الديماغوجية/‏العصبيات/‏العنتريات/‏الشوفينية/‏الفاشية/‏الصليبية/‏الصهيونية/‏الداعشية.. مقابل الانتماءات العفوية، العدوانية.. والرحمة، القمع.. والحرية، الهيمنة.. والحنان، العنصرية.. والمساواة، التفكير الحرفي الظاهري المقولب.. والتفكير المتعمق المرن، التطرف.. والاعتدال، الشق الأيمن.. والشق الأيسر للدماغ، حيث الشق الأيمن للدماغ بالجنسين يمثل سجايا «القطبية المؤنثة»، والشق الأيسر للدماغ بالجنسين يمثل سجايا «القطبية المذكرة»، وحسب العلماء فميول الفرد هو نتاج خريطة عمل دماغه ومستوى الذكاء والثقافة والجينات والهرمونات والبيئة، ويمكن للعلماء معرفة إن كان للشخص ميول يمينية أو يسارية بمجرد رؤية صورة أشعة لدماغه، وهناك حالات تغيرت فيها ميول الشخص لإصابة دماغه بورم أو تلف ويعطي تبريرات تبدو منطقية لانقلاب ميوله وبعد علاجه يسترجع ميوله السابقة، كما أن الظروف العامة والمعيشية تساهم بتغيير ميول الناس بشكل جماعي؛ ففي ظل المخاوف من أي نوع تصبح للناس ميول يمينية، بينما بحال الأمن والرخاء تصبح للناس ميول يسارية، واليمين/‏القطبية المذكرة يتمحور حول «غرور الأنا» وما يمثله من سلطات وأنماط، واليسار/‏القطبية المؤنثة يتمحور حول القيم المثالية الطيبة، وهناك نسخة يمينية ونسخة يسارية من كل انتماء، ولبيان الفارق الجذري بسلوك القطبيتين يكفي ضرب المثل باليسار اليهودي بإسرائيل وأمريكا والذي يعتبر أقوى داعمي حقوق الفلسطينيين ويتمثل في إسرائيل بأحزاب اليسار والجمعيات الحقوقية وفي أمريكا يتمثل بالمفكرين والناشطين اليهود اليساريين أمثال المفكر والأستاذ الجامعي «نعوم تشومسكي» والناشط والأستاذ الجامعي «نورمان فينكلشتاين» وعضو الكونغرس ومرشح الرئاسة -2020م- السيناتور «بيرني ساندرز»، وهذا بالوقت الذي ما زال فيه اليمين بإسرائيل وأمريكا يطالب بالقضاء على الفلسطينيين، وبالنهاية الغلبة ستكون للنسخة اليسارية من كل الانتماءات لأن هذا هو الميل التلقائي للناس كلما صاروا أكثر تحضرا وتطورا ورفاها، والبشرية سئمت ويلات ومظالم اليمين، وفسر الفقيه د. «حمزة يوسف» مؤسس جامعة الزيتونة للعلوم الإسلامية بكاليفورنيا حديث النبي «حبب إلي من دنياكم النساء» بأن المقصود ليس حب الشهوة للنساء إنما حب النبي لسجايا «القطبية المؤنثة» التي توجد بالنساء أكثر من الرجال. وبالحديث القدسي قال الله (غلبت رحمتي غضبي) البخاري. والرحمة من صفات القطبية المؤنثة، والغضب من صفات القطبية المذكرة.

كاتبة سعودية

bushra.sbe@gmail.com