ردينة فارس (غزة)
هدد جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه سيضرب لبنان «بلا رحمة» في الحرب القادمة، وأن لبنان «ستتغير ملامحها» بحسب ما نقلته صحيفة «معاريف» أمس (الإثنين).

وأفادت الصحيفة بأن هذه التطورات جاءت ردا على تهديد من مليشيا «حزب الله» لإسرائيل، عبر فيديو مترجم بالعبرية بعنوان «إن تجرأتم ستندمون»، نشره الإعلام التابع للحزب، وأضيفت إليه مقتطفات من خطاب سابق لزعيم المليشيا حسن نصرالله، قال فيه «إن أي اعتداء على لبنان، سنرد عليه حتماً». في حين رد الناطق باللغة العربية باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي قائلا: «ستندمون يوم لا ينفع الندم والذي بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة.. من أنتم ؟». وكتب المحلل العسكري في صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، عاموس هرائيل»، أمس، أن هناك توقعات بتسخين الجبهة الشمالية قريباً، موضحاً أن الفترة القادمة ستشهد تسخيناً للجبهة الشمالية، تحديداً على جبهة لبنان «حزب الله». وبين أن نشاطات «حزب الله» على الحدود السورية واللبنانية، تقلق الجيش الإسرائيلي، مشدداً على أن هذه النشاطات انتقلت من مرحلة الاستفزازات إلى مرحلة التهديدات. ووفقا للصحيفة، فإن الصراع الإيراني الإسرائيلي، انتقل ليصبح صراعا على جبهات عدة، أهمها الجبهة اللبنانية، مؤكدة أن النشاطات العسكرية الإيرانية في لبنان، خصوصاً إقامة مصانع لزيادة دقة صواريخ حزب الله، تثير المخاوف على المستوى السياسي والعسكري في إسرائيل.