عكاظ - جدة
أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز في حواره لمجلة التايم أن المملكة تعمل منذ سنتين في مجلس الشورى على إقامة قوانين جديدة في جانب " حكم الاعدام وقد يستغرق العمل لإتمامه عاما واحد، أو أكثر قليلا، كونها مبادرة ، و لن نلغي الاعدام بنسبة 100%، ولكننا سنقلل منه الى حد كبير.

وذكر الأمير محمد أن أمريكا ودولا كثيرة حتى هذه اللحظة تنفذ حكم الإعدام مشيرا إلى أنها حاولت التقليل من ذلك .

وأوضح ولي العهد أن المملكة لديها قوانين واضحة [لا] يمكن أن نغيّرها، فعلى سبيل المثال، عندما يقدم شخص ما على قتل شخص آخر، يجب أن يُنفّذ حكم الإعدام بحقه في قانوننا. ولكن هنالك جوانب قليلة يمكن تغييرها، بحيث يتم تغيير حكم الإعدام فيها إلى السجن المؤبد. إن جلالة الملك، لا يستيقظ من نومه ويوقع فقط على ما يريد التوقيع عليه، بل إنه يعمل بما يقتضيه القانون والكتاب. فهناك قوانين متعلقة بكيف يعمل الملك كملكٍ أو كرئيسٍ للوزراء.

و ردا على سؤال الصحافي بأنه،" تشير جماعات حقوق الإنسان إلى الأشخاص الذين تعتبرهم نشطاء سياسيين أو مدونين وُضِعوا في السجن. هل لديك حساسية من الحديث حول هذا الموضوع؟ تتحدث كثيرا عن المثل الأعلى المتمثل في حرية التعبير" أفاد ولي العهد" اعتدنا على وصفهم - - في التسعينات، اعتادوا على وصف أسامة بن لادن بالأمر ذاته، ثم تبين أن أسامة بن لادن هو الخطر الأكبر الذي يواجه العالم بأسره. ويصفونهم اليوم بالأمر ذاته، ونحن نصفهم بحزب الإخوان المسلمين أو حزب السروريين أو الناس المرتبطين بمنظمات عديدة ويعملون لصالح دول كثيرة. وفي كل حالة، عندما تنتهي التحقيقات، نُعلن عن تفاصيلها علنًا"