رويترز (دبي)
اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز إلى موسكو ستنقل علاقات البلدين إلى مستوى جديد نوعيا، وستساهم في الاستقرار بالشرق الأوسط. جاء ذلك في مقابلة نشرتها صحيفة الشرق الأوسط اليوم الأربعاء.

وأضاف لافروف إن موسكو تريد مواصلة العمل مع الرياض بشأن تنفيذ اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي.

وقبيل زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لروسيا، أشاد لافروف بالتعاون بين البلدين في المساعدة على التوصل لاتفاق بين أوبك ومنتجين آخرين على خفض إنتاج النفط حتى نهاية مارس 2018.

ونقلت الصحيفة عن لافروف قوله "تشارك الرياض وموسكو في تنفيذ اتفاقيات ‭‭'‬‬أوبك-بلس‭‭'‬‬ لخفض إنتاج النفط العالمي. ونرى أنه من المهم للغاية مواصلة تنسيق الجهود مع الشركاء في المملكة العربية السعودية في هذا الصدد"، بحسب النص العربي للمقابلة.

ومن المتوقع أن تناقش الرياض وموسكو التعاون بخصوص إنتاج النفط والخلافات بشأن سورية وإيران غدا الخميس خلال أول زيارة يقوم بها ملك سعودي لموسكو.

وفي سياق متصل أعلن الكرملين أنه من المرجح أن يبحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع الملك سلمان بن عبد العزيز التعاون العسكري التقني خلال لقائهما الخميس.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف اليوم الأربعاء ردا على سؤال بهذا الشأن، "من الممكن أن نفترض بأن (هذه المسألة) ستدرج في جدول الأعمال، بالطبع".

من جهة أخرى أشار بيسكوف إلى أن الرئيس بوتين سيبحث التعاون العسكري التقني أيضا مع رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو أثناء مباحثات الرئيسين الأربعاء.

وذكر بيان صدر عن الرئاسة الروسية الثلاثاء أن أجندة الاجتماع بين الزعيمين ستشمل مسائل التعاون بين البلدين بكامل طيفه، مضيفا أن الرئيس الروسي والملك سلمان سيتبادلان مواقفهما بشأن المسائل الدولية الأكثر إلحاحا، وسوف يعيران اهتماما خاصا لتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع التركيز على سبل تسوية الأزمات القائمة في المنطقة.