سبيدة قليان
سبيدة قليان


-A +A
«عكاظ» (طهران) okaz_online@
لم تجد الناشطة المدنية الإيرانية سبيدة قليان سوى «تويتر» لفضح الأساليب القمعية التي تنتهجها السلطات الأمنية في بلادها لانتزاع الاعترافات القسرية والتهديد بالقتل للسجينات المحتجات على الحجاب الإلزامي في السجون، إذ وصفتها بـ«حرب نفسية ومشروع لصناعة الأفلام».

وأكدت قليان في تغريدات متتالية، أن وسائل إعلام تابعة لأمن الملالي بثت مقطع فيديو قصيرا تتهم فيه ياسمين آرياني، ومنيرة عربشاهي، وصبا كردافشاري، وفرشته ديدني، ومجكان كشاورز بتلقيهن أوامر للاحتجاج على الحجاب من ناشطة حقوق المرأة مسيح علي نجاد. وكتبت: «رغم أن عمليات الاستجواب تتم بطرح أسئلة وتنتظر إجابات، إلا أن المحققين يسعون لتدمير سمعة المؤثرات في فكر المتهمات، ويجبرهن على الاعتراف بالصوت والصورة بتهم معدة مسبقة من قبيل تشجيع وتوفير متطلبات الفساد والعمل ضد الأمن القومي». وأكملت: «أثناء اعتقالي بسجن قرجك، نُقلت السجينات الخمس من زنازين الحرس الثوري الانفرادية إلى سجن قرجك، بعد استجوابات مطولة انتهت بتهديدهن بالقتل حال عدم اعترافهن بتلقيهن تعليمات من نجاد لتوريطهن بالتهم المعلبة»، مؤكدة أن بعضهن قبضن بعد انتشار مقطع فيديو على منصات التواصل في اليوم العالمي للمرأة، مارس الماضي، يظهرن فيه دون حجاب ويقدمن زهورا للنساء في مترو الأنفاق، فاعتقلتهن السلطات، قبل أن تصدر محكمة الثورة في طهران أحكاما بالسجن مجموعها أكثر من 55 عاماً، بحق مدنيات لم يرتكبن جريمة سوى خلع الحجاب الإلزامي.