-A +A
أحمد محمد سيد (جدة) Okaz_Online@
كشف الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، أن خطة حرب أكتوبر 1973 تم وضعها في أبريل من العام نفسه قبل أن يتم الاتفاق على موعد الحرب بالتنسيق مع الجانب السوري في 6 أغسطس أي قبل حدوثها بنحو شهرين، مضيفاً يجب أن يعلم جيل الشباب مدى التضحيات التي قدمها جيل أكتوبر حتى يمحو آثار هزيمة حرب 67 وأنه قرر الحديث «حتى يستعيد الشعب ثقته في قواته المسلحة»، واصفاً الرئيس الأسبق محمد أنور السادات صاحب قرار الحرب بأنه «رجل شجاع جداً».

وظهر مبارك في مقطع فيديو مدته 25 دقيقة تم بثه مساء أمس (الثلاثاء)، بمناسبة الذكرى الـ46 لحرب 6 أكتوبر 1973، روى خلالها ذكرياته مع الحرب، في أول ظهور له منذ شهادته في قضية «اقتحام الحدود» التي كان أحد المتهمين فيها محمد مرسي في جلسة 26 ديسمبر 2018.

وقال مبارك «انضربنا بدون سابق إنذار وبدون خطة في حرب 67»، مشيراً إلى أنه لاحظ دخول قوات إلى سيناء في يوم 3 يونيو، إلا أن «قائد القوات لم تكن لديه فكرة مين اللي داخل».

وعن يوم 5 يونيو من عام 1967، قال الرئيس المصري الأسبق، «كان يوم نكد، ويوم أسود، لم نقدر على السير في الشوارع، كان الشعب ضدنا آنذاك».

وأشار إلى أنه عندما ضربت إسرائيل المطارات المصرية كان يحلق بطائرته ضمن 3 طائرات «اخترقنا السحب ونفاجأ بالكنترول بيقول لنا إن المطارات المصرية وممراتها بتنضرب»، لافتاً أنه اضطر للهبوط في مطار الأقصر، وبعد نزوله بوقت قصير ضربت طائرات إسرائيلية المطار بما فيه من طائرات مدنية.

وقال الرئيس المصري الأسبق: «أصبنا بصدمة، الطيارات كلها انضربت، لم تكن هناك خطة انسحاب (من سيناء)، الضربة كانت مفاجئة وأفقدت الشعب ثقته في الجيش جلسنا في المطار نحو 3 أشهر لم نخرج منه».

وأضاف مبارك: «قلنا لابد من الانتقام، من هنا جاءت حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر».

ولفت إلى أنه في يوم الثلاثاء قبل الحرب بـ 4 أيام هاتفه المشير أحمد إسماعيل «للاطمئنان على موقف القوات الجوية، فأبلغته بأنها تعمل جيداً على أعلى تدريب وسيتم تنفيذ الخطة بعد التدريب عليها ومستعدون لتحمل المسؤولية».

وفي يوم 6 أكتوبر بدأت العمليات، ووقتها كان في منزله، توجه الساعة الـ7:30 صباحاً إلى مكتبه ولم يكن أحد على علم ودراية بموعد الحرب، وفي الساعة الـ11:30 أبلغ رئيس الأركان بالذهاب إلى مدينة أنشاص للإطمئنان على مدى جاهزية الطائرات المقاتلة «الحماية ميج 21 دفاع جوي» للإقلاع في ميعادها لتأمين المقاتلات القاذفة التي ستضرب من بلبيس، ولم يكن يعلم بميعاد الحرب، لكنه على دراية بالخطة.

وأكد مبارك أنه كان متكتماً على ميعاد الحرب وقال: «حرصت على عدم إخبار رئيس العمليات أو رئيس الأركان بموعدها، لأن عنصر المفاجأة كان مهماً جداً، ففي حال تسريب الخبر إسرائيل ستكون مستعدة».

ونوه إلى وجود عاملين مهمين «أولاً السرية، وثانياً ضرب مركز العمليات الرئيس على تبة في سيناء لتأمين عملية الهجوم، عبر طائرة كانت تحمل صاروخين على جناحيها كل واحد منهما يزن 1000 كيلو جرام متفجرات وفيهما رادار مرتبط بالطائرة، انطلاقاً من الساعة 1:50 من على بعد 120 كيلومتراً نحو الهدف وإصابته، فانقطعت اتصالاتهم، وفي الساعة 2:00 أقلعت الطائرات وعبرت ونفذت مهمتها كاملة وارتفعت معنوياتنا بشكل لا مثيل له، وعندما عادت طائراتنا إلى قواعدها تواصلت مع غرفة العمليات الرئيسية، ورد عليَّ آنذاك القائد العام للقوات المسلحة ووزير الحربية المصري خلال حرب أكتوبر المشير أحمد إسماعيل وأبلغته بإتمام الضربة وأن الخسائر لا تذكر».

وعن معركة المنصورة، أفاد مبارك بأن العدو تسلل إلى القاعدة الجوية قبل أذان المغرب وحفروا حفرتين في المطار وكان هدفهم شل هذا المطار بأي ثمن نظراً لوجود مركز المقاتلات، وتم تكليف الفرقة الهندسية بإصلاحهما في الليل، وفي اليوم التالي تم تشغيل المطار.

وأوضح أنه في يوم 14 أكتوبر كانت المعركة الجوية، «ضربنا نحو 17 - 18 طائرة للعدو، وخسرنا 4 طائرات ومن بعدها لم تدخل طائراتهم إلى جهة المنصورة».

وأضاف: «اعتبرنا يوم 14 أكتوبر عيداً للقوات الجوية نظراً لعدد المقاتلات المشاركة في المعركة التي استمرت 50 دقيقة واقترحت على الوزير اعتباره عيداً للقوات الجوية».