-A +A
«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
أصدرت 17 سجينة سياسية في سجن إيفين بطهران، بياناً اليوم (الثلاثاء)، احتجاجاً على النهج الإيراني في اعتقال الأمهات المُحتجات على سجن أبنائهن وبناتهن، وعلى القيود المفروضة عليهن داخل السجن.

وجاء في البيان: «إن النظام الإيراني ورغم تأكيده على أمومة النساء والتزامهن بالدور التربوي، إلا أنه لا يُطيق أمومة هؤلاء الأمهات المُحتجات».

ووصفت النساء السجينات في بيانهن، النظام الإيراني بأنه «نظام مُعادٍ للمرأة»، ويقوم بقمع النساء والأمهات اللاتي ينشطن سياسياً من أجل الحُرية والعدالة.

ومن بين الموقعات على البيان، ياسمين آرياني، ومریم أکبري منفرد، وسیما انتصاري، وأرس أمیري، ومرضية أميري، ولیلى حسین‌ زاده، ونازنین زاغري، وزهراء زهتابجي، وآتنا دائمي، وفاطمة ضيائي، ومنيرة عربشاهي، ونغين قدميان، وصبا كردافشاري، وندا ناجي، ونرجس محمدي، وفرشته محمدي، وسبیده مرادي.

وأشار البيان إلى ممارسة الضغوط على الأمهات المحتجات، مضيفًا: «خلال الأشهر الأخيرة تم اعتقال فرنجيس مظلوم بتهمة الدفاع عن ابنها سهيل عربي رغم المرض الذي تُصارعه، وفقدت والدة علي رضا شير محمدي والدها وهي في السجن بسبب عدم توفيرها وثيقة بقيمة 80 مليون تومان، كما تم اعتقال راحلة أصل أحمدي بتهمة مطالبتها بالإفراج عن ابنتها صبا كردافشاري».