تيريزا ماي
تيريزا ماي


-A +A
أ. ف. ب (لندن)
واجهت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم (الاثنين)، اتهامات بـ«شراء» دعم النواب لخطتها لـ«بريكست» بعد تأسيس صندوق بقيمة 1.6 مليار جنيه إسترليني (1.87 مليار يورو) للمناطق الفقيرة.

وقالت الحكومة إن الصندوق سيسمح بتحفيز النشاط الاقتصادي في المناطق التي لم تستفد من النمو بالطريقة نفسها كالمناطق الأكثر إزدهارا في البلاد.

وأعلنت ماي لدى عرضها الصندوق أنه «في كافة أنحاء البلاد التصويت الشعبي لصالح بريكست يعبر عن رغبة في التغيير». وتابعت «لفترة طويلة لم يكن الازدهار موزعا بإنصاف».

وأكثر من نصف الأموال ستخصص لمناطق شمال ووسط بريطانيا التي صوتت بكثافة لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء يونيو 2016.

وقال جون ماكدونل وزير المال في حكومة الظل العمالية: يظهر هذا الصندوق يأس الحكومة التي باتت مضطرة لرشوة النواب لدعم«اتفاق بريكست. وأضاف»مدننا تواجه صعوبة بسبب اقتطاعات في الموازنة منذ عقد".

وتجد ماي صعوبة في الحصول على غالبية في البرلمان للمصادقة على اتفاق بريكست المبرم مع بروكسل نهاية نوفمبر.

ورفض غالبية النواب الاتفاق في يناير ووعدت ماي بتنظيم تصويت جديد بحلول 12 مارس.