مركز للفحص في كاليفورنيا.
مركز للفحص في كاليفورنيا.
-A +A
«عكاظ» (لندن، واشنطن، نيودلهي) وكالات (عواصم) OKAZ_online@
مثلما توقعت «عكاظ» أمس؛ فقد قفز عدد الإصابات بفايروس كورونا الجديد (كوفيد-19) في العالم أمس إلى 15 مليوناً؛ بل تعداها قبل انتصاف نهار الأربعاء بنحو 122441 إصابة. وزاد على الأثر عدد الوفيات إلى 620.296 وفاة. وفي المقابل، ارتفع عدد المتعافين لأكثر من 9 ملايين نسمة. وبقيت الولايات المتحدة في الصدارة عالمياً، وأقر الرئيس دونالد ترمب ليل الثلاثاء بأن كوفيد-19 سيستفحل أكثر قبل أن يصبح أفضل حالاً. وسجلت أمريكا أمس أكثر من 4 ملايين إصابة، وبلغ عدد وفياتها 144.958، وحضَّ ترمب من جديد (الثلاثاء) على ارتداء قناع الوجه. ومُنيت جهود البيت الأبيض بانتكاسة أمس، بعدما كشفت بيانات مركز الحد من الأمراض والوقاية منها أن عدد الإصابات بكوفيد-19 قد تكون أعلى من المعلن بنحو 10 أضعاف في بعض مناطق البلاد. وقال المركز إن بياناته أخذت من عينات من الدم أخذت من 16 ألف شخص في 10 مناطق أمريكية. وفيما بقيت البرازيل الثانية عالمياً، بـ2.16 مليون إصابة، و81.597 وفاة؛ تخطت الهند، الثالثة عالمياً من حيث عدد الإصابات (1.19 مليون إصابة)، إسبانيا من حيث عدد الوفيات. فقد أعلنت الهند 648 وفاة جديدة أمس (الأربعاء)، ليقفز الإجمالي إلى 28.971 وفاة. وبذلك تصبح الهند السابعة عالمياً من حيث عدد الوفيات بكوفيد-19. وكانت الهند استطاعت تفادي ارتفاع عدد الوفيات من خلال غلبة الشباب على عدد السكان، لكنها بدأت تستسلم للموت سريعاً، لتنافس إسبانيا، وفرنسا، وإيطاليا. وأقر رئيس وزراء حكومة ولاية دلهي، حيث تقع العاصمة نيودلهي، أرفيند كيرجروال أمس بأنه لم تعد هناك أسرّة شاغرة في مستشفيات العاصمة الهندية، ويبلغ عدد المصابين في نيودلهي 73 ألفاً، فيما وصل عدد الوفيات إلى 2.500 وفاة، ويصل عدد سكان نيودلهي إلى 20 مليوناً، ولكن قياساً بعدد السكان، البالغ 1.3 مليار نسمة، فإن عدد الإصابات يعد ضئيلاً، إذ لا يتعدى 400 شخص من كل مليون نسمة.

وفي أستراليا، أعلنت مقاطعة فكتوريا أمس 484 حالة جديدة. وحذرت السلطات من احتمالات تسارع زيادة عدد الإصابات. وكانت السلطات تأمل بأن يؤدي الإغلاق الكامل المطبق في عاصمة المقاطعة ملبورن، منذ أسبوعين، إلى هبوط عدد الإصابات الجديدة. وقال كبير مسؤولي الصحة بالمقاطعة بريت ساتون أمس: تنتظرنا تحديات جمّة خلال الأيام القادمة. ويعني ذلك أننا نتوقع إعلان 500- 600 إصابة يومياً. وشدد رئيس وزراء فكتوريا دانيال أندروز على أنه يتعين على كل شخص يشعر بأعراض كوفيد-19 أن يعزل نفسه. وأضاف أن 9 من كل 10 أشخاص لا يعزلون أنفسهم بعد ظهور الأعراض، وقبل الخضوع للفحص. وزاد أن أكثر من نصف ذلك العدد لم يعبأوا بعزل أنفسهم خلال الفترة بين فحصهم وظهور النتيجة. وأعلن أندروز أن ارتداء الكمامة سيكون إلزامياً اعتباراً من اليوم (الخميس) لكل من يغادر منزله. وأعلنت مقاطعة نيو ساوث ويلز المجاورة لفكتوريا أمس 16 إصابة جديدة، فيما أعلنت مقاطعتا كوينزلاند وجنوب أستراليا إصابة في كل منهما.


وفي اليابان، أعلنت حاكمة طوكيو يوريكو كويكي 238 إصابة جديدة (الأربعاء)، وقالت إن عدد الحالات في العاصمة اليابانية تجاوز 10 آلاف، وتعهدت بتوفير ألفي غرفة فندقية قبيل نهاية يوليو الجاري لعزل المصابين والمشتبه بإصابتهم. وحضت كويكي السكان على التزام بيوتهم، وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى. وفي هونغ كونغ، أعلنت السلطات اكتشاف 108 إصابات جديدة أمس، وقالت صحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست» أمس إن السلطات ستفرض ارتداء قناع الوجه داخل جميع المباني العمومية، ولا تستبعد سلطات هونغ كونغ العودة لتدابير الإغلاق، إذا لزم الأمر.

أعلنت السلطات الفلبينية إغلاق حديقة الترفيه والألعاب «كيدزانيا مانيلا» نهائياً، اعتباراً من 31 أغسطس القادم. وقالت إنه حتى لو سمح بإعادة فتحها مستقبلاً، فإن ضوابط الحياة الجديدة ستمنع تجمع الحشود، ولن يكون هناك خيار سوى إغلاقها إلى الأبد. وفيما أعلن مجلس السياحة السنغافوري أمس خطة لاستئناف عقد الاجتماعات، والمؤتمرات، والمعارض التجارية، وفقاً لخطة صحية محكمة؛ قالت كوريا الجنوبية أمس إنها اكتشفت 63 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية. وأعلنت نيبال أمس (الأربعاء) رفع تدبير الإغلاق الذي ظل مفروضاً منذ 120 يوماً. وذكرت الصين أمس رصد 9 إصابات جديدة في مدينة أورومقي، عاصمة محافظة تشينجيانغ الشمالية الغربية النائية. وقالت إن خمس حالات جديدة رصدت أمس لصينيين عائدين من الخارج.

نيبيال: «انفتاح» بعد 120 يوماً من «الإغلاق»