د. محمد قطرنجي
د. محمد قطرنجي


-A +A
محمد الشهراني (الدمام) mffaa1@
سجلت المنطقة الشرقية أول حالة وفاة وسط كادرها الصحي بسبب فايروس كورونا بعد رحيل الطبيب السوري محمد مصلح قطرنجي الذي يعمل بمستوصف خاص، وهي الوفاة الثالثة من نوعها بين الكوادر الصحية على مستوى المملكة بسبب الجائحة، بعد وفاة طبيب سوداني في مدينة الرياض وآخر باكستاني في مكة المكرمة.

ونعت صحة المنطقة الشرقية الطبيب الراحل، الذي وافته المنية الإثنين الماضي، كما نقلت «الصحة» تعازي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة لأسرة الفقيد. وقالت «الصحة»: «الفقيد طبيب يعمل في قسم الباطنة، في أحد المستوصفات الخاصة في مدينة الخبر، وتوفي متأثراً بالإصابة بفايروس كورونا المستجد، وهو أحد النماذج المشرفة التي وقفت بشجاعة للتصدي للوباء؛ لينضم إلى ركب من نحسبهم عند الله من الشهداء الذين وقفوا في مواجهة الجائحة ضمن خطوط الدفاع الأولى؛ طمعاً في الأجر والثواب».

يشار إلى أن الطبيب السوري (57 عاما)، أخصائي باطنة، أصيب بالفايروس أثناء إجازة عيد الفطر الماضي، وأدخل إلى أحد المستشفيات الخاصة في مدينة الخبر لتلقي العلاج، وقضى فيه خمسة أيام، وتوفي الإثنين الماضي.

من جهة ثانية، اعتبر المتحدث باسم صحة الشرقية أسعد سعود لـ«عكاظ» «تهاون البعض» في الصحة العامة بأنه يشبه (خيانة الثقة).

وقال: «نكرر ونعيد.. الوضع الصحي الحالي غير آمن 100%»، مطالباً الجميع بحماية أنفسهم إذا أرادوا بأن تعود الحياة لسابق عهدها «والقرار أصبح بأيديهم، فالتجمعات في الوقت الراهن خطرة وأثرها لا قدر الله يتعدى الإصابة إلى حالات حرجة ووفيات».

وبين سعود بأن التباعد حالياً هو لأجل المجتمع بأكمله وعلى الجميع التقيد بالتعليمات والإجراءات الاحترازية بهذا الشأن.

وأضاف سعود أن كل ما يحدث من إجراءات هو في مصلحة المجتمع، وعلى الجميع تقدير هذه الجهود من كافة قطاعات الدولة التي وضعت صحة الإنسان هي الأساس.