-A +A
عزا عضو مجلس الشورى الدكتور سلطان آل فارح تعثر مشاريع المؤسسة العامة للخطوط الحديدية إلى عدم قيامها بالدراسات الشاملة قبل ترسية مشاريعها. فيما لاحظ الأمير الدكتور خالد آل سعود انخفاضاً في حجم نقل البضائع التي نقلتها المؤسسة خلال عام التقرير، وتساءل قائلا: «هل الانخفاض بسبب إجراءات عمل المؤسسة أم بسبب الإحجام عن استخدام السكك الحديدية؟».

وشهدت جلسة مناقشة تقرير هيئة السكك الحديدية نقاشا واسعا بين أعضاء المجلس. وتساءل الدكتور فهد بن جمعة عن الجدوى الاقتصادية لزيادة عدد الرحلات اليومية في مسار قطار الركاب الرياض - الأحساء - الدمام.

وفي السياق ذاته، اقترح عبدالهادي العمري الإسراع بدمج المؤسسة مع الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار)، مشيراً إلى وجود تباين في الخدمات المقدمة، وفي رواتب الموظفين بين الناقلين.

ولفت العضو مفرح الزهراني النظر إلى أن التقرير لم يتضمن معلومات عن مشروع الجسر البري، بالرغم من أهميته. وتلخصت مطالبة نبيه البراهيم في إنشاء سكك حديدية تربط المدن الصناعية بالمدن والمناطق السكانية المجاورة، إذ يمثل النقل الحديدي وسيلة آمنة ومريحة للعاملين في المدن، ويسهم في الحد من الازدحام والحوادث المرورية ويسهل نقل البضائع. أما خليفة الدوسري فتحدث عن الجدوى الاقتصادية من نقل البضائع من خلال السكك الحديدية، مطالباً بإيجاد التشريعات اللازمة لتحفيز القطاع الخاص للمساهمة في تطوير قطاع النقل الحديدي. واختتم أسامة الربيعة المداخلات بالدعوة إلى الإسراع بتنفيذ خطوات إعادة هيكلة قطاع النقل الحديدي، مشيراً إلى الإيجابيات المالية والاقتصادية التي ستوجد بعد دمج المؤسسة العامة للخطوط الحديدية مع «سار».