-A +A
لن تنجح أي محاولة أو وساطة لحل الخلاف بين الرياض وطهران، في ظل سياسة إيران الرامية لزرع التوتر في الخليج ومنطقة الشرق الأوسط والتدخل في الشأن الداخلي لبعض الدول العربية، فضلا عن سياسة إيران التوسعية المبنية على تصدير ثورتها إلى العديد من البلدان العربية وتكريس أيديولوجيتها المشبوهة من خلال دعم الإرهاب والعنف.

إن المساعي التي أعلنها وزير الخارجية الصيني أمس الأول حول استعداد بكين للتوسط بين السعودية وإيران وحل النزاع بينهما، لن تكون مجدية قبل أن تلمس دول مجلس التعاون الخليجي خطوات إيجابية من الجانب الإيراني، وفي مقدمتها عدم التدخل في الشأن الداخلي لدول الخليج وكف يدها الملطخة بالدماء في سورية واليمن، فضلا عن التوقف عن دعم الميليشيات الإرهابية ومنها القاعدة وحزب الله.

الجميع يدرك أن دول الخليج وإيران لن يصلوا إلى حل للأزمة التي صنعتها طهران بتدخلاتها الصارخة والمستفزة في البحرين وتورطها في دعم الانقلابيين في اليمن، فضلا عن العبث بأمن العراق والتورط بدماء أكثر من 500 ألف سوري قتلهم نظام الأسد بدعم من النظام الإيراني وميليشياته الإرهابية.

إن التناقضات الإيرانية بين تصريحات طهران الداعية للمصالحة والتقارب وبين ممارساتها وتحريضها وتدخلاتها المستمرة تجعل دول مجلس التعاون غير مطمئنة لنتائج مثل تلك المساعي، وغير مؤمنة بجدية طهران لتسوية الخلافات وزرع الأمن والاستقرار في المنطقة.