يحافظ رجال الأمن على تطبيق قرارات منع التجول.  (تصوير: ياسر الحربي)
يحافظ رجال الأمن على تطبيق قرارات منع التجول. (تصوير: ياسر الحربي)


-A +A
سامي المغامسي (المدينة المنورة) sami4086@
بدت أحياء الشريبات، بني ظفر، قربان، الجمعة، بني خدرة وجزء من الإسكان في المدينة المنورة عقب منع التجول فيها طوال اليوم، شبه خالية من سكانها. ووقفت «عكاظ» في جولة ليلية على الالتزام الصارم من السكان بالتعليمات مع وجود حازم ومنضبط من رجال الأمن على المداخل والمخارج لتنفيذ القرار؛ فضلا عن ناقلات المواد الغذائية إلى البقالات وبعض سيارات الجمعيات الخيرية التي تقوم بتوزيع المواد الغذائية على المحتاجين في الأحياء المعزولة. والسؤال الذي يتردد دائما هنا؛ لماذا -تحديدا- تم منع التجول في هذه الأحياء؟ ويجيب على ذلك المتحدث الإعلامي باسم صحة المدينة المنورة مؤيد أبوعنق ويقول «إن السبب جاء لمزيد من الإجراءات الاحترازية والوقائية المتوافقة مع المعايير الدولية لمنع انتشار الفايروس بعد اكتشاف بعض الحالات وتقديم الخدمات الوقائية والطبية وحصر الحالات المصابة، لتسهيل تقديم الرعاية الصحية لهم وفحص بعض الحالات التي تظهر لديها أعراض». ويضيف أبوعنق، أن القرار جاء بعد تقييم الوضع الصحي والحاجة الملحة لتعليق الدخول والخروج؛ حفاظا على الصحة العامة وبعد قرار العزل ثبتت فاعليته لالتزام ووعي السكان.