-A +A
«عكاظ» (بيروت) okaz_online@

معلومات مثيرة، كشفتها صورة وثيقة إقامة قتيل منزل نانسي عجرم، انتشرت فجأة وبشكل سريع على مواقع التواصل، إذ تحمل بيانات شخصية للسوري محمد حسن الموسى، قد تكشف الحقيقة.

وعلق البعض على الوثيقة بأنها ستكون محل نظر القانون اللبناني، ولصالح نانسي وزوجها فادي الهاشم، إذ ظهر في الإقامة، التي تكون عادة مؤقتة وتقدم للرعايا السوريين من الجمهورية اللبنانية، أن تاريخها منتهي الصلاحية منذ سبتمبر الماضي، ولم يتم تجديدها، ما يشير إلى أن القتيل لم يكن يحق له العمل في لبنان سواء بمنزل نانسي وزوجها أم غيره، فيما قال البعض إن هذه الوثيقة تنفي ما ادعته عائلة القتيل، بأنه يعمل في منزل الفنانة اللبنانية، متسائلين: «كيف يعمل بوظيفة في بلد، وإقامته منتهية وغير نظامية؟».

وقارن المتداولون صورة القتيل التي انتشرت في فيديو ظهوره بوجهه في أحد المقاطع خلال الساعات الماضية، وبين صورته في الوثيقة، وصورة ثالثة انتشرت سابقا وأكدتها عائلته، إذ تبين وجود تطابق في الملامح من ناحية طول الأنف والفك السفلي، ما يؤكد أنها صور للشخص ذاته.

ونشرت قناة MTV في وقت سابق، مقطع فيديو يظهر وجه مقتحم المنزل قبل أن يضع القناع على وجهه، وقالت إن الفيديو يظهر سارق منزل عجرم والهاشم، كما ظهر في مقطع جديد متداول شخص يتجول في الشارع الرئيسي قبل أن يقترب من أسوار المنزل، إلا أنه لم يكشف دخول هذا الشخص إلى المنزل من عدمه.