نانسي عجرم وزوجها وأطفالها، وفي اليمين يبدو السارق القتيل محمد الموسى.
نانسي عجرم وزوجها وأطفالها، وفي اليمين يبدو السارق القتيل محمد الموسى.


-A +A
«عكاظ» (بيروت) okaz_online@


خرجت أسرة القتيل محمد الموسى المتهم باقتحام منزل نانسي عجرم بغرض السرقة في لبنان برواية قد تقلب الأوراق، لاسيما أنها نقيضة التفاصيل التي جاءت على لسان زوج نانسي الدكتور فادي الهاشم. وادعى خال القتيل أن فادي تلاعب بمقطع الفيديو الذي يظهر ما حدث خلال عملية الاقتحام، وقال في اتصال مع قناة الجديد اللبنانية: «حاطط اللي بده ياه وشايل اللي بده ياه وتارك اللي بده ياه».

وأضاف أن زوج نانسي حين اقترب من القتيل لإطلاق النار عليه عرف أن بيد المجني عليه سلاحا غير حقيقي ومجرد لعبة، متسائلا: «لماذا بعد أن أطلق الهاشم النار على القتيل وأرداه على الأرض لم يلتقط صورا وبيده المسدس.. لماذا لم يظهروا المسدس الحقيقي اللي بايده».

وردا على ادعاء أن ابن أخته سارق قال الخال: «يعطوه حقو مشان ما يجي لعندن يسرقن»، مؤكدا أن الموسى له حق عند زوج نانسي حيث كان يعمل عنده بعد أن ترك عمله في شركة «fap». مضيفا: محمد مقيم في لبنان منذ 10 سنوات ولا توجد له سوابق، ومن الطبيعي أن يأخذ محمد محفظة الهاشم المطالب بسداد مستحقات متأخرة، لكنه لم يفعل، واستدرك أن ابن أخته أخطأ ولكن فادي أخطأ أكثر.

وتساءل الخال: كيف يمكن لشخص أن يدخل منزل شخصية معروفة كالفنانة نانسي إذا لم يكن على معرفة معها أو أنه قد عمل عندها. أما بخصوص قيمة المستحقات فقال: دفعها زوج نانسي بطلقة من مسدس.

بدورها قالت والدة الضحية إن زوجة ابنها أخبرتها أنه توجه إلى بيروت لأخذ أجرة عمل له. وتساءلت الوالدة أن الشخص الذي قتل ابنها يدعي أنه لص فلماذا لم يسلمه للقضاء ولماذا أطلق النار على قلبه، وقالت: «في عندون قصة بالفيلا ولبسوها لابني».

وعن تبادل إطلاق النار تساءلت كيف تم ذلك وابنها لم يكن يحمل مسدسا؟ وأضافت: كيف يمكن أن يدخل ابنها المنزل بين الحراس، وتساءلت: «أين الكاميرات لماذا تعطلت في تلك الليلة؟».

بدوره قال عديل القتيل إنه شاهد الجثة ولاحظ وجود أكثر من 9 طلقات عليها على اليدين والقدمين والقلب. أما والده فقال: «ما توقعنا فنانة مثل نانسي تسمح بوقوع جريمة في منزلها لسبب مجهول»، مؤكداً أن القتيل كان يعمل لدى العائلة.

يذكر أن القضاء اللبناني أصدر قرارا بتوقيف الهاشم فور الواقعة، التي هزت قضاء كسروان في لبنان.