-A +A
إيمان سليمان عايد الرحيلي ‏
إذا كنت ترى نفسك ومحيطك يتسم بعدم الثبات والتعقيد، ولم تتحسن نظرتك للمستقبل سواء في حياتك الشخصية أو المهنية أو الدراسية أو الخاصة أو أي مجال من مجالات الحياة، سأخبرك بأن جلسة كوتش ضرورية لك ولكل شخص له نفس نمطك، لأن هذه الجلسات تعمل على أفكارك ومواهبك وعلى طاقتك الكامنة، فالكوتش يرى أنك مفعم بالمواهب التي لم تكتشف، فيساعدك ويصاحبك لتطوير مهارتك وتحرير طاقتك ويجعلك تظهر ما بداخلك من فنون وإبداع وتعزيزها لأقصى درجاتها، وقد يساعدك على تحديد أسباب النقص أو التشتت أو عدم التركيز، وحلها وتجاوزها من منبعك، فأنت من تسهم في حلها وفك اللغز الذي بداخلك، الحل موجود بداخلك ووجود الكوتش في حياتك هو الاستماع والإنصات ومعرفة ما تريد الوصول له وما هي المخاوف والتحديات التي تواجهك والعمل على مساندتك للوصول للحل من خلالك أنت، أما إذا كنت لا تعرف ما تريد ولست متأكداً من صحة اختيارك فلا تقلق، الكوتش سيطرح عليك أسئلة متخصصة هدفها مساعدتك في معرفة الجواب لكل ما يدور في خلجات أفكارك لتصل لما تصبو إليه، وفي كل إجابة على سؤال حل لفك لغز والوصول لتحقيق الهدف المرجو فلكل فرد منَّا لديه إبداع لا يعي باكتشافه إلا بوجود كوتش يساعده على ذلك.

وعمل الكوتش ليس علاجياً بل تشاركي، بينه وبين المستفيد، فالكوتش ميسر ومصاحب لديه منهجية، وطرق خاصة لكل مشكلة من حيث مواردك وسياقك لتصل بها لهدفك، فمهمته إثارة أفكارك وبرمجتك والعمل على تفكيرك الإبداعي لترتقي لمنشودك، وما ترغب في أن تصل له، فيعمل لك خطة مصممة خصيصاً لك أنت، بما يتناسب مع رغباتك في زمن معين حسب قدراتك وإمكانياتك، فمهمته ألا يوفر لك الحل، بل يساعدك للوصول للحل وبناء الأهداف وتعديل مسارها وعمل خطط من خلال الأدوات التي يطبقها عليك والأسئلة التي يستخدمها والتي من خلالها يصل العميل إلى هدفه الذي يسعى لتحقيقه، فهو يبقيك مركزاً على خطواتك ويأخذ بيدك لينقلك من مرحلة لأخرى في أسرع وقت ممكن، لتصل إلى التخصص أو الوظيفة أو الدور المناسب لك في الحياة، ولتزيد عندك الرغبة في الانضباط والمسؤولية الذاتية والتوازن بين أدوارك الحياتية المخلتفة، فهو تصحيح للوضع الحالي والاستعداد لمواجهة أي تحديات أو عقبات، فإن أكبر تحدٍّ لك ولكل شخص هو اتخاذ القرار الصحيح فللوصول لهذا القرار يجب عليك التواصل مع الكوتش لتخطي العقبات ولتحقيق الغايات والطموحات، أنصحك بأن تأخذ موعداً مع الكوتش وكن مطمئناً فجلسة له تصحح اختيارك فهل أنت مستعد؟

Eman-s.r@hotmail.com