سلمان السلمي فيصل السلمي (مكة المكرمة)
رفضت تسع من دار رعاية الفتيات بمكة المكرمة العودة للدار وفضّلن البقاء في السجن العام الذي أودعن فيه أول أمس، إثر عمليات الفوضى التي حدثت في الدار عقب اتهام الفتيات للإدارة والعاملات بإساءة معاملتهن.

وكانت النيابة العامة أصدرت أمس (الأحد ) قرارا قضى بإطلاق سراح الفتيات وإعادتهن إلى دار الرعاية مع أخذ التعهد عليهن بعدم إحداث شغب أو فوضى في الدار.

كما طلبت النيابة من إدارة الدار بالرجوع إلى كاميرات المراقبة وإعادة التحقيق لمعرفة كافة التفاصيل حول الواقعة التي حدثت ليل الجمعة حينما حطمت 11 من النزيلات الأبواب وهشمن زجاج المبنى اعتراضا على ما أسمينه سوء المعاملة. وحملت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدار مسؤولية ما تتعرض له الفتيات من تجاوزات وما نتج عنه من إيداع الفتيات السجن.

وفي المقابل أوضح المتحدث في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية خالد أبا الخيل لـ «عكاظ» أمس الأول، أن نزيلات الدار لم يلتزمن بالضوابط والتعليمات وأن التعامل معهن تم وفق الأنظمة.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت أخيرا مقطعا لإحدى الفتيات تحدثت فيه عن أوضاع الدار وزعمت أن كثيرا من الفتيات أمضين نحو سبع وعشر سنوات بلا قضايا لمجرد أن ذويهن يرفضون استلامهم، وأن لا سبيل لمغادرة الدار إلا إذا تقدم أحد لخطبتهن طبقا لقولها !