-A +A
عبدالله الغزال (الأحساء)aja5005@
تنفست المنتخبات المتأهلة إلى أولمبياد طوكيو، والبالغ عددها 16 منتخبًا، الصعداء بما فيهم المنتخب الياباني المستضيف للأولمبياد، بعد أن قام الاتحاد الدولي لكرة القدم باستثناء اللاعبين المواليد في عام 1997 فما دون إضافة إلى 3 لاعبين آخرين أكبر من ذلك للمشاركة، بعد أن تم تأجيل الأولمبياد إلى السنة القادمة بعدما كان مقررا إقامتها في الصيف القادم، لكن بسبب تفشي وانتشار فايروس كورونا وتوقف وتعليق كافة الأنشطة الرياضية في مختلف بلدان العالم تقرر تأجيلها إلى صيف 2021.

وطالبت أغلب المنتخبات المشاركة بضرورة استثناء اللاعبين المشاركين والمساهمين في تأهل منتخباتهم ممن تجاوز عمره 23 سنة، وبالتحديد الذين تواريخ ميلادهم عام 1997، لتتسنى لهم المشاركة في الأولمبياد.

وقد وافق الاتحاد الدولي لكرة القدم على طلب الاستثناء والاقتراح المرفوع من قبل اللجنة التنظيمية للأولمبياد بعد اقتراح المنتخبات المشاركة باستثناء اللاعبين المشاركين في تأهل منتخبات بلادهم وستتجاوز أعمارهم في السنة القادمة 23 عامًا، حيث تمت الموافقة على طلبهم والسماح لهم بالمشاركة في الأولمبياد إضافة إلى 3 لاعبين تتجاوز أعمارهم عن 1 - 1 - 1997.

ويشارك منتخبنا الوطني في الأولمبياد بعد حصوله على المركز الثاني في كأس آسيا الماضية وخسارته للمباراة النهائية أمام منتخب كوريا الجنوبية بعد غياب دام 24 عامًا، إذ كان آخر مشاركاته في أولمبياد أتلانتا عام 96.

وقد قاد المنتخب الوطني الأولمبي المدرب الوطني سعد الشهري إلى التأهل لأولمبياد طوكيو بـ23 لاعبا قادوا الأخضر لتحقيق حلم طال انتظاره، واللاعبون المشاركون هم:علي الحسن، محمد الربيعي، مختار علي، أمين بخاري، عبدالرحمن اليامي، عبدالإله العمري، عبدالباسط الهندي، عبدالله حسون، سامي النجعي، أيمن الخليف، يوسف الحربي، عبدالرحمن غريب، ناصر العمران، سعود عبدالحميد، حسان تمبكتي، خالد الدبيش، سعد السلولي، خالد الغنام، أيمن يحيى، حسين العيسى، فراس البريكان، صالح الوحيمد، عبدالله الحمدان.

وبعد قرار «فيفا» بالاستثناء المرفوع من قبل المنتخبات المشاركة فإنه يحق لكافة اللاعبين السعوديين المشاركين والمساهمين في تأهل الأخضر إلى الأولمبياد بالمشاركة إضافة إلى 3 لاعبين تتجاوز أعمارهم تاريخ 1 -1 - 1997.

يذكر أن أكبر لاعب سعودي شارك في كأس آسيا الأولمبي هو اللاعب عبدالإله العمري، إذ إنه من مواليد 15 يناير من عام 1997.

وكان الأخضر قد لعب في كأس آسيا التي أقيمت في تايلاند وخاض طوال مشواره في البطولة 6 مواجهات، إذ فاز على اليابان وتعادل سلبياً مع قطر وانتصر على سورية في دور المجموعات، ثم انتصر على المستضيف تايلاند ليتأهل إلى نصف النهائي ويلاقي أوزبكستان ويتغلب عليه ليعلن تأهله للأولمبياد وللمباراة النهائية لملاقاة كوريا الجنوبية ويخسرها بصعوبة.