8
8


-A +A
واس (عدن)

طالبت السلطة المحلية بمحافظة ذمار اليمنية الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص مارتن غريفيث ومنسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليزا غراندي بممارسة الضغوطات على مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران لوقف جرائمها ضد الأهالي في قرية المصاقرة بشكل فوري، واتخاذ موقف حازم وجاد لمنع استمرار مثل هذه الأعمال الإرهابية، التي تقوم بها المليشيا الانقلابية بحق سكان المحافظة بشكل يومي.

جاء ذلك في بيان بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية اليوم (السبت)، تناول الجرائم التي ارتكبتها مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في قرية المصاقرة منذ يوم الأربعاء الماضي.

من جهتها أعربت وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية عن استغرابها من تقاعس المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة حيال اتخاذ إجراءات صارمة ضد الانتهاكات التي تنفذها مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بحق المدنيين العزل وقصف المدن والأحياء الآهلة بالسكان وترويع الأطفال والنساء.

ونددت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية اليوم، بهجوم ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران على منازل المدنيين في قرية المصاقرة بمديرية الحدأ محافظة ذمار مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين بينهم امرأة وإصابة آخرين.

وذكر البيان أن مليشيا الحوثي الانقلابية اختطفت أكثر من 146 من سكان القرية بينهم أطفال واقتادتهم إلى سجن المردع بمركز مديرية الحدأ، مشيرًا إلى أن إطلاق القذائف والهجوم المسلح على الأحياء السكنية وعلى رؤوس المدنيين والمناطق المأهولة بالسكان جريمة ضد الإنسانية وانتهاك صارخ للقوانين والأعراف الدولية ولقرارات مجلس الأمن الدولي، ومنها القرار رقم 2216 والذي تضمن أحد بنوده حماية المدنيين وعدم تعريضهم للخطر.