7
7


-A +A
أ ف ب (الجزائر)

انتهت في الجزائر اليوم (الأحد) الفترة المحددة للحملات الانتخابية، بعدما استمرت ثلاثة أسابيع واتصفت ببروز رفض شعبي واسع للمشاركة في الاقتراع المقرر الخميس القادم، والهادف إلى اختيار رئيس جديد بعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة في بداية إبريل وحلول رئيس موقت مكانه.

وواجه المرشحون الخمسة صعوبات كبيرة لتمرير رسائلهم إلى الناخبين في ظل رفض الحراك الاحتجاجي المستمر منذ 22 فبراير للاقتراع، ما جعل من مهمة تحديد المرشح ذي الحظوظ الأوفر أمراً عسيراً.

وتظاهرت حشود ضخمة الجمعة في الجزائر العاصمة وفي بقية البلاد ضدّ السلطة القائمة ورفضاً للانتخابات الرئاسية في 12 ديسمبر.

ويطالب الحراك الاحتجاجي برحيل كل النظام القائم منذ الاستقلال عام 1962، وذلك بعد تمكنه من دفع بوتفليقة إلى الاستقالة بعدما أمضى نحو 20 عاماً على رأس السلطة.