عبدالله باقيس
عبدالله باقيس




عبدالله المضيان
عبدالله المضيان




خالد الحركان
خالد الحركان




صهيب مندورة
صهيب مندورة




خالد الحمدان
خالد الحمدان




عبدالغني خوقير
عبدالغني خوقير


-A +A
سلطان بن بندر (جدة) SultanBinBandar@
تُظهر المواقف معادن البشر، ففي وقت يفضل فيه الكثيرون النأي بأنفسهم عن مواجهة الجائحة، وتتسابق دول عدة لاحتجاز معدات الوقاية من الإصابة بفايروس كورونا، لم تنتظر العقول السعودية المتحلية بالنبل الأخضر انقشاع الغمة حتى تظهر دورها تجاه العالم والإنسانية، بعد أن فضّل أطباء سعوديون في العديد من دول العالم البقاء في الأراضي التي يتعلمون فيها، ومساندة شعوبها بعقولهم وأفكارهم ليرتفع الأخضر الخفّاق أكثر. بيض المعاطف والوجوه، حاملو «الامتياز السعودي» في الإنسانية، أثبتوا للعالم كله أن الدولة التي حباها الله بانطلاق الرسالة من أرضها، والأرض التي يولي الناس وجوههم شطرها كل يوم، قُدر لها أن تكون عظيمة، ليس لمقدرتها على إمداد العالم بالطاقة وتحكمها إن شاءت في أسعارها صعوداً وهبوطاً، بل إلى أبعد من ذلك، بعد أن استثمر موحد الأرض المترامية الأطراف الملك عبدالعزيز في عقول أبناء الأرض الطيبة، والطريق ذاته سار عليه أبناؤه وأحفاده من بعده، حتى أصبح سكان الدولة السعودية مضرب مثل في النخوة والشهامة، وقوة ناعمة حول العالم تسير على قدمين. وإضافة إلى إيمانهم بقسم الأطباء، يؤدي الأطباء السعوديون خدماتهم المساندة حول العالم، إيماناً منهم بأن ما يقومون به تحتمه عليهم شريعتهم ووطنيتهم، وإنسانيتهم التي تربوا عليها، فالتاريخ السعودي الإنساني على مستوى الشعب وقيادته يشهد بأخلاق الفرسان السعوديين بالحنو على الضعفاء والوقوف بحزم في وجه العابثين، لتبقى دولتهم مسارعة للمجد والعلياء، في كل أرض وتحت كل سماء.

طبيب سعودي: هكذا اكتشفت إصابة معلمتي بـ«كورونا»

إلى جوار رفاقه الـ 302 طبيب سعودي في فرنسا، يسطر الدكتور عبدالله بن علي باقيس، المبتعث من مدينة الملك سعود الطبية في السنة الثانية في البرنامج السعودي الفرنسي للدراسات الطبية في تخصص طب أمراض وجراحة الجلد بالمستشفيات الجامعية بمدينة تولوز بفرنسا، قصصهم البطولية من خلال وجودهم في تخصصات الصفوف الأولية كالطوارئ، والعناية المركزة، والتخدير، أو من خلال وجودهم بجوار الأطباء الفرنسيين باستمرار تقديمهم الخدمات الطبية وسط جائحة كورونا.

باقيس الذي يصف نفسه ورفاقه الأطباء بالخائضين معركة مع المجهول، روى في حديثه لـ«عكاظ» حادثة إصابة معلمته بـ«كورونا» يقول: «البروفيسورة الفرنسية ومعلمتي بعلم الأمراض الجلدية المناعية والتي عملت معها تغيبت عن العمل بشكل مفاجئ بسبب ارتفاع في الحرارة واشتباه إصابتها بالفايروس، أحزنني ذلك الخبر، وبعد 3 أسابيع وصلني ردها بأنه بالفعل تم تشخيصها بفايروس كورونا وشفيت منه بدون أي مضاعفات صدرية، وشكرت لي قراري ببقائي في فرنسا في ظل هذه الأزمة رغم ما يحدث، عندها حمدت الله بحفظه لي ودعوته أن يحفظنا بحفظه الدائم في ظل هذه الأزمة».

وفي وقت يضرب الأطباء السعوديون بفرنسا أروع الأمثلة بالشجاعة والإقدام، الأمر الذي دفع السفير الفرنسي بالرياض فرانسوا غوييت بتقديم شكره للأطباء السعوديين الموجودين في فرنسا، إضافة إلى إبراز الصحيفة الفرنسية المشهورة Libération مواقف الطبيب السعودي الدكتور أحمد باشويه في قسم العناية الحرجة بالمستشفيات الفرنسية، لا يتوانى الدكتور باقيس عن تقديم خدماته للمرضى الفرنسيين، يقول: «القسم الذي أعمل به في المستشفى والمحتوي على 20 غرفة تنويم لمرضى الأمراض الجلدية، وكذلك غرف تنويم اليوم الواحد لإعطاء جرعات العلاجات المناعية والعلاجات الكيماوية لأمراض سرطان الجلد وعيادات يومية للكشف عن الأمراض الجلدية ومركز بحثي متكامل بتجارب سريرية للوصول لأحدث العلاجات في الأمراض الجلدية، أوقف تماماً عن العمل، وأبقى فقط على الحالات الطارئة مع استمرار تقديم الاستشارات عن بعد، وتحويل غرف التنويم لدينا التي كانت لمرضى الأمراض الجلدية إلى غرف تنويم للأمراض التنفسية بعد زيادة الحالات»، وأضاف: «في قسم الأمراض الجلدية من جانبنا نتعاون مع قسم الأمراض التنفسية لعلاج المرضى، يجب أن لا ننسى أيضا أن هناك مرضى بأمراض جلدية شديدة يتم علاجهم بأدوية مثبطة للمناعة وآخرين بعلاجات سرطان الجلد هم بأمس الحاجة للرعاية الطبية رغم خطورة الموقف بضعف مناعتهم وتزايد أعداد الإصابات بفايروس كورونا بالبلاد».

ويؤكد باقيس أن وجوده في هذا الوقت الصعب في بلد أعداد الإصابات كبيرة ومروره بمواقف خطيرة يوميا في هذه المعركة وبعيدا عن أهله لم يأت من مبدأ أن مهنة الطب مهنة إنسانية تحتم على الطبيب العودة للمبادئ والمقاصد الشرعية بحفظ النفس البشرية ومعاهدته الله أن يصون حياة الإنسان والسعي في إنقاذها من الموت والمرض والألم والقلق، بل هي أيضا تجسيد لمشاعر وفاء وتمثيل مشرف لوطننا الغالي في الخارج الذي يدعم أبناءه في الداخل والخارج، وزاد: «أشكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده والحكومة السعودية على ما لمسناه من تواصل ودعم في مثل هذه الظروف الصعبة».

المضيان: لا نرى هوس الكمامات في السويد

في أقصى جنوب السويد، يساند الأطباء السعوديون هناك رفاقهم السويديين في حربهم ضد «كوفيد 19» في جميع التخصصات الطبية. ويروي الطبيب المقيم في تخصص الطب النفسي في مستشفى سكانيا الجامعي في مالمو عبدالله محمد المضيان قصتهم في التعامل مع «كورونا» في السويد: «على عكس كثير من الدول اتخذت السويد إستراتيجية ناعمة في مواجهة هذه الجائحة، فالمحلات التجارية والمطاعم والمقاهي ما زالت تعمل وتستقبل الزبائن، وكباقي العالم طالت السويد الجائحة بدءاً من ستوكهولم بعد إصابة سياح سويديين كانوا في إجازة في إيطاليا ومن بعدها بدت حالات كوفيد ١٩ بالانتشار». ويقول المضيان: «الحكومة السويدية عولت كثيرا على وعي الشعب السويدي وحرصت على إجراءات السلامة والطرق الضرورية لتجنب العدوى، مع التشديد على أن كبار السن يفضلون عزل أنفسهم ويتجنبون الخروج، من يحمل العدوى يجب أن يعزل نفسه في بيته. فحتى إجراءات العزل اختيارية ولا يوجد مراقبة للحكومة عليها، الحكومة السويدية تثق في وعي الشعب». ويصف المضيان حال السويديين: «هنا في السويد لا نرى هوس الكمامات، لم أر أي شخص في الشارع يلبس كمامة!، لكنهم ملتزمون بالتباعد الاجتماعي، ترى عدة أمتار بينهم وهم يتسوقون بلا تدافع ولا زحام».

الحركان ومندورة: نمط حياتنا تغيّر

لم يبق نمط حياة الطبيب خالد الحركان المتخصص في طب كبار السن والشيخوخة، وطبيب الطوارئ صهيب محمد مندورة، بعد الجائحة، فتغيير نمط العمل كلياً في المستشفيات والحذر الظاهر من وراء الأقنعة الطبية للوقوف بوجه الكارثة.

يشير مندورة إلى أن إصابة رفاقه من الأطباء بكورونا لن تثنيه عن مساعدة المرضى، ويضيف: «لدي أصدقاء أطباء أصيبوا بمرض كورونا، ولكننا صامدون لأننا كأطباء طوارئ مؤهلون للعمل تحت الضغط للتصدي لهذا المرض الذي سيصبح بإذن الله حكاية من الماضي، واجبي الديني والمهني والأخلاقي يحتم علي الوقوف جنبا إلى جنب مع سائر الطاقم الصحي».

فيما يقول الحركان لـ«عكاظ»: «معاناتنا من شح في الكمامات الطبية وبعض الأدوات الواقية دفعت المستشفيات إلى ابتكار وسائل مثل إعادة تعقيم الكمامات عن طريق تقنية وجهاز مخصص، ما يسمح بإعادة استخدام الكمام N95 أكثر من 20 مرة بعد تعقيمه عقب كل مرة».

الحمدان: لن أنسى فتاة الـ 4 أعوام

أعوام عدة قضاها طبيب الطوارئ في كلية بيلر الطبية في مدينة تكساس الدكتور خالد محمد الحمدان، قبل أن يحتم عليه القدر أن يقف في خط المواجهة الأول يعاين الحالات بعد اتخاذه الاحتياطات المناسبة.

الحمدان الذي يرى أن أصعب ما يمكن أن يواجهه في عمله المرضى في الحالات الحرجة، يقول: «أصعب ما يواجهنا في جائحة كورونا ليس المرضى المشتبه إصابتهم بكورونا بل من هم في حالة حرجة ولا نملك معلومات عن تاريخهم المرضي، ومرضى الأعراض غير التنفسية الذين قد نتفاجئ بعد الفحص السريري بحملهم الفايروس».

ويشير الحمدان إلى أن نظرات الطفلة ذات الـ 4 أعوام المصابة بـ«السرطان» ستبقى محفورة في ذهنه، يقول: «في أحد الأيام حولت لنا العيادة طفلة تبلغ من العمر 4 أعوام، مصابة بالسرطان، ويشتبه إصابتها بكورونا، الطفلة كانت تعاني من ارتفاع في الحرارة، لن أنسى نظراتها لي وهي تصف لباسنا الوقائي بلباس الفضائيين، لم أستطع مداعبتها كبقية مرضاي من الأطفال بسبب القناع الوقائي، كان الخوف ظاهراً في عينيها».

ونوه الحمدان إلى أن العديد من مواقف المواطنين الأمريكيين معهم ككادر طبي رفعت من معنوياتهم في مواجهة الجائحة، يقول: «تصلنا الكثير من الأقنعة المصنعة يدويا من عوائل أمريكا، وفي بعض الأحيان نفاجئ بوصول بسكويت محلى أو بيتزا للطاقم الطبي العامل في الطوارئ، العديد من الأمريكيين يعلقون لنا أمام المستشفى لوحات تصفنا بالأبطال، هذه المشاعر الطيبة تؤثر إيجاباً وتدعمنا لتقديم الخدمة».

ولفت الحمدان إلى أن الإجراءات الصحية السعودية لمواجهة كورونا جاءت وفق أفضل الطرق العلمية لمواجهة هذه الجائحة وتعتبر من الدول الرائدة، الدور الآن تبقى علينا كأفراد لأن نكون مسؤولين ونقلل الاختلاط قدر المستطاع.

عبدالغني: مستعد للمشاركة في الخطوط الأمامية

يقف عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبدالعزيز أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية المبتعث لدولة فرنسا للزمالة الفرنسية والتخصص الدقيق في مجال جراحة الكلى والمسالك البولية الدكتور عبد الغني أحمد خوقير على أهبة الاستعداد للمشاركة في الصفوف الأمامية إن تطلب الأمر لمكافحة الوباء بجوار زملائه الأطباء في مستشفى غرونوبل الفرنسي، طبيباً سعودياً يمثل وطنه، لخدمة الإنسانية، وفق المنهج السعودي الأصيل الذي تربى عليه.

ومنذ بدء الجائحة في فرنسا، أعد الدكتور عبدالغني ورفاقه خطة سريعة لتأجيل العيادات أو تحويلها إلى مرئية عن طريق الفيديو أو اتصالات تليفونية، يقول: «اتصلنا بجميع المرضى المؤجلة عياداتهم أو عملياتهم للاطمئنان عليهم وشرح أسباب التأجيل، لكن في جميع الأحوال قد يتطلب الأمر لإجراء عمليات جراحية لمرضى كورونا خصوصا في الحالات الطارئة، ومن المصادفة أنه عندما تم إغلاق العمليات غير الطارئة من جميع الأطباء تبقت مصادفة فقط غرفة عملياتي الشخصية التي لم تغلق نظرا لوجود ٣ مرضى أورام يستدعي الواجب في هذه الأمور إجراء عمليات لهم بلا تردد».

وفي وضع لا يحسد عليه، لم يتردد الطبيب السعودي في علاج مرضاه بعد إلغاء قسم الجراحة وجميع العمليات غير الطارئة ‏وجميع العيادات غير الضرورية وتم على حسب التوجيهات العناية فقط بالحالات الطارئة وحالات الأورام، يقول: «كان من الصعب فعلا أن نستدعي المريض الخائف من الخروج من منزله خوفا من العدوى للذهاب للمستشفى ولكن حالات الأورام تعد أولوية في حياة المريض عندما يتم موازنة الأمور، نتخذ كافة وكامل التدابير اللازمة لحماية أنفسنا والمرضى والعامة ونحرص على متابعة الأخبار من مصادرها».

ويشير الدكتور عبدالغني إلى أن كورونا وباء عالمي تتشارك فيه جميع الدول بنسب إصابات متفاوتة، لافتاً إلى أن ما تقدمه المملكة العربية السعودية من رعاية وحرص واهتمام بارز وملفت هو مثال يحتذى به، وزاد: «خطوات استباقية، إجراءات احترازية صارمة، نشرات توعوية، حضور إعلامي مكثف وشفافية عالية، يدل على مدى الحرفية العالية وكفاءة التعامل مع الأزمات، لمس الجميع هذا الاهتمام سواء للمواطنين أو المقيمين بالداخل وجميع المواطنين بالخارج، يتبقى الدور الأبرز على المواطنين بالحرص والاستجابة للإرشادات والامتثال بقوانين السلطات التي وضعت لسلامة المواطنين والمقيمين حفاظا عليهم».

سعوديون في لندن يروون مواقفهم مع «كوفيد 19»

لا يتردد أخصائيا التنفس في المستشفى الملكي بلندن الطبيبان جابر بن سعود القحطاني وعبدالإله بن مستور آل ظاهر مرشحا الدكتوراه في طب التنفس، بكلية لندن الجامعية، عن القيام بواجبهما كجزء من الطاقم الطبي إلى جوار الأطباء الإنجليز في توعية المجتمع بأخذ الاحتياطات والتوصيات المقدمة من قبل منظمة الصحة البريطانية ومنظمة الصحة العالمية.

ويعمل القحطاني وآل ظاهر على المساعدة في تخفيف أثر المرض من خلال التحكم بأجهزة التنفس الصناعي للحد من الفشل الرئوي الحاد. يقول القحطاني في حديثه لـ«عكاظ»: «شاركنا في عملية تقييم الحالات الحرجة وإجراء التعديلات اللازمة على أجهزة التنفس الاصطناعي بحسب حالة المرضى والتعامل مع أجهزة المراقبة الحديثة من أجل إعادة الحيوية للجهاز التنفسي بالتنسيق مع الفريق الطبي المعالج للحالة. كما أجرينا ندوات ومقالات تثقيفية متخصصة على مواقع عالمية مثل موقع Live Science عن خطورة جائحة كورونا وكيفية الوقاية منه وتبادل الخبرات بين الطواقم الطبية بالمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة». وكطبيب يعوّل عليه، واجه الدكتور جابر القحطاني خلال عمله في ظل تفشي كورونا مواقف ستبقى عالقة في ذهنه، يقول: «أحد مرضاي من الجنسية البريطانية ممن اعتادوا زيارة العيادة والمشارك في دراسة بحثية تتطلب المتابعة لمدة ٣ أشهر، كان يتطلب حضوره للعيادة قبل أسبوع ولكن بسبب حضور المرضى للمستشفيات إلى الضرورة القصوى تواصلنا معه لأخذ بعض المعلومات الطبية عن حالته الصحية عبر الهاتف وفوجئنا بخبر وفاته من زوجته بعد إصابته بكورونا، وتم تأكيد هذا الخبر عن طريق المستشفى ولكن لم تستدع حالته التنويم بالمستشفى وطلب منه عزل نفسه لمدة أسبوعين ولكن من المحزن أن حالته تدهورت دون تدخل طبي».

ولم يسلم أيضا رئيس الطاقم الطبي المشارك فيه القحطاني من «كورونا»، يقول: «ضمن المواقف المحزنة لنا جميعا إصابة رئيس الطاقم الطبي بجائحة كورونا وهو حاليا يتماثل للشفاء، ما أثر على عمل الطاقم الطبي وعزله لمدة أسبوعين، ففي كلا الموقفين استذكرنا عطف حكومتنا الرشيدة في استقبال جميع المصابين والعناية بهم سواء مواطنين أو مقيمين بل حتى غير النظاميين كتعامل الأب مع أبنائه». ولم تثن المواقف المحزنة التي تعرض لها القحطاني وآل ظاهر عن اعتزازهما كونهما طبيبين سعوديين ضمن الطاقم الطبي المباشر لحالات كورونا: «نسعد بخدمة الشعب البريطاني وإبراز تعاليم الدين الإسلامي عن طريق الوقوف إلى جانبهم في هذه الجائحة التي أودت بحياة الكثير من البشر، ونفخر بجهود المملكة العربية السعودية ممثلة بملك الإنسانية الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده، ونشكر من أتاحوا لنا شرف تمثيل المملكة العربية السعودية بابتعاثنا للمملكة المتحدة البريطانية من جهات حكومية ممثلة بكلية الأمير سلطان العسكرية للعلوم الصحية التابعة لوزارة الدفاع وجامعة جازان».

وأشار القحطاني إلى أن بحثاً بقيادة باحثين سعوديين ومشاركة بريطانية يعكف على دراسة مدى خطر جائحة كورونا على المدخنين والمصابين بأمراض الجهاز التنفسي المزمن كمساهمة علمية واجتماعية، كما عملنا على التواصل مع مرضى الجهاز التنفسي المزمن والسؤال عن حالتهم الصحية واحتياجاتهم العلاجية. حاليا تجرى عدة أبحاث من قبل الطاقم الطبي لإعادة تأهيل المتعافين من جائحة كورونا بمشاركة باحثين سعوديين.