-A +A
عبدالله سيف (بيشة) abdullahseif@
إذا فكرت في عبور طريق (بيشة - الرين - الرياض)، توقع ما هو أسوأ، كم من دماء سالت في المسار الواحد في «الشارع» الذي يفتح على المأساة من جانبين، إذ انتهى تنفيذه قبل خمسة أعوام، وأضحى وبالاً وهمّاً ثقيلاً على مرتاديه وعابريه بعد أن كان حلماً جميلاً في خيالات أهالي جنوب السعودية بشكل عام ومنطقة عسير بوجه خاص، فالجزء الرابط بين الرين وبيشة المقدر بطول 500 كيلومتر، أصبح جزءاً من الذكريات الأليمة والحوادث المميتة، وأكثرها فجيعة تلك التي حدثت قبل نحو عامين وتفحم فيها 11 فرداً من محافظة بيشة. ويقول الأهالي إن «طريق المآسي» ذا المسار الواحد يفتح على فجيعتين.. الموت أو العاهة المستديمة.

ويطالب مواطنون في منطقة عسير وزارة النقل بإيجاد حلول جذرية عاجلة تحقن دماء الأبرياء، ومعالجة المسار الواحد، والتعجل في تنفيذ ازدواجيته، وحمايته بسياج مانع للجمال السائبة.

متى تعود سالماً؟

علي القحطاني أحد مرتادي الطريق يرى عبر «عكاظ» تلاشي أحلام السكان بعد مآسي الرين - بيشة الذي افتتح قبل 5 أعوام، وكان أملاً للعابرين في إنهاء معاناتهم مع الطرق القديمة، إلا أنه أضحى وبالاً عليهم بعدما حصد أرواح أبرياء، آخرهم 5 من عائلة أحد أصدقائه كانوا في طريقهم من الرياض إلى واجب عزاء في خميس مشيط. و يرى سعود العجلان أن الطريق يربط المنطقة الوسطى بالجنوبية وأصبحت كوارثه ملء السمع والبصر دون أن تتحرك الجهات المعنية للمعالجة والتصحيح.

أما محمد آل حبيب فيقول إنه يسلك الطريق باستمرار إلى مقر عمله في الرياض، ورأى العديد من الحوادث المأساوية التي راح ضحيتها العديد من الأفراد والأسر، ما يستدعي حقن الدماء بتنفيذ الازدواجية وتوسيعه، «أسرنا تعيش في حالة قلق منذ توجهنا لأعمالنا في مدينة الرياض حتى عودتنا إلى منازلنا سالمين».

وأشار إلى أن معاناة عابري الطريق لا تقتصر على سوء الطريق، بل تتعداه إلى افتقار الطرق لعناصر السلامة الضرورية مثل السياج الحديدي المانع لتسلل الجمال السائبة خصوصاً في الفترات المسائية.

في طريق المآسي.. الموت بالهاتف.. أو النعاس

عبدالله الشهراني عزا مآسي الطريق إلى التجاوز الخاطئ من السيارات، ويشكل هذا السبب 50% من الحوادث إلى جانب استخدامات الهواتف أثناء القيادة مستشهداً بأن غالبية الحوادث اصطدام وجهاً لوجه، ما يلمح إلى أن إحدى المركبتين كانت تسير في الاتجاه المعاكس في محاولة للتجاوز، أو انحرافه عن مساره بسبب الغفلة أثناء استخدام الهاتف أو النعاس. معتبراً طريق الرين بيشة مساراً محورياً مهماً في الربط بين وسط المملكة وجنوبها بأقصر مسافة، فالطريق رغم مساره الواحد يتميز باستقامة مساره، ولا توجد فيه تعرجات، أو منحنيات خطرة، ما شجع نسبة كبيرة من المسافرين من الجنوب للوسطى أو العكس على استخدامه، حتى الراغبين في أداء العمرة أو الحج من وسط المملكة أو شرقها وشمالها يفضلونه عن غيره من الطرق.

أما ناصر الناهسي فقال إن الطريق يطلق عليه «طريق المآسي» رغم أن عمره لم يتجاوز 5 سنوات، مبيناً أن أسباب الحوادث تنحصر في التهور والسرعة في القيادة، يقابله قلة وعي قائدي المركبات وإصرارهم على التعجل في القيادة. وطالب الجهات المختصة بالمسارعة في افتتاح مراكز للدفاع المدني، ومراكز إسعافية على مسافات متفاوتة بشكل استثنائي للحفاظ على الأرواح التي تزهق كل يوم، والأموال التي تتبدد بشكل كبير على الطريق.

الـ DNA.. هل هو الحل؟

يرى محمد السعدي أن الحل الوحيد لمعالجة دماء الطريق تنفيذ الازدواجية في أقرب وقتٍ أيقافاً للموت المجاني والإصابات التي قد تكتب نهاية العابر أو تضعه على كرسي متحرك،

ويروي محمد الحسيني قصة فقدان عمه وعائلته المكونة من 11 فرداً في حادثة مأساوية على طريق الرين - بيشة، بعد اصطدام مركبتهم بأخرى واحتراقها بالكامل قبل عامين، إذ تعرضت العائلة لحادثة سير أثناء العودة من رحلة علاج بالرياض، وتم نقل جثث المتوفين إلى مستشفى محافظة القويعية وتم استلامها ودفنها في بيشة بعد أن كشف عليها الطبيب الشرعي وأجرى تحاليل الـ «DNA» للتعرف عليها، نتيجة التفحم الكامل.

ووصف المواطن عايد القحطاني الطريق بطريق الموت والمآسي الذي تنزف عليه الدماء شبه يومي، خصوصاً في الإجازات الأسبوعية ومواسم الإجازات، إذ يشهد ازدحاماً وتدفقاً بسبب القادمين من وسط وغرب المملكة ودول الخليج العربي إلى المناطق الجنوبية.

ومن جانبه يعمد عبدالله حمد لتفادى السير على طريق بيشة - الرين، ويفضل الرحلات الجوية، التي أصبحت معاناة أخرى بسبب عدم وجود حجوزات، بعد أن تحول الطريق إلى ساحة للحوادث القاتلة والدماء التي تراق بكثافة ويسأل: «متى تتحرك وزارة النقل لإنجاز المشروع بكامله وإنهاء معاناة العابرين وحقن دمائهم؟»

الهلال الأحمر: طريق بيشة - الرين الأكثر دموية

ظل طريق الرياض - الرين - بيشة، منذ افتتاحه مصدر خطر والحوادث المميتة والدامية على طول مساره بسبب السرعة الزائدة، إذ سبق أن صنفته وزارة النقل في قائمة الطرق الخطرة أو الأكثر تهوراً بتجاوز سرعة الـ 140 كيلومتراً في الساعة، بعدما أظهرت الإحصاءات أنه تم تجاوز السرعة المحددة بنسبة 45% في فبراير لعام 2018، وبنسبة 51% في مارس، و45% في أبريل، و46% في مايو، و52% في يونيو 2018.

وأوضح المتحدث باسم هيئة الهلال الأحمر بمنطقة عسير محمد الشهري لـ «عكاظ» أن عدد الحالات التي باشرها الهلال الأحمر في بيشة ومركزي صمخ وخيبر الجنوب نتيجة الحوادث المرورية للعام 2019 بلغ 3060 حالة ما بين إصابة ووفاة. وأضاف أن عدد الحالات التي باشرها الهلال الأحمر في بيشة بلغت 2207 حالة، و430 حالة باشرها بمركز صمخ، و423 حالة في خيبر الجنوب.

وتواصلت «عكاظ» مع مدير عام فرع وزارة النقل بمنطقة عسير المهندس مطلق الشراري وسألته عن اعتمد ازدواجية طريق بيشة الرين الجزء الواقع في حدود منطقة عسير، إلا أنه لم يتجاوب حتى إعداد التقرير.

11 مركزاً لأمن الطرق.. هل تكفي؟

عبدالله زامل أحد مرتادي الطريق يقول إنه شاهد عيان لكثير من مآسي الطريق، ويرى أيضاً أن إنشاء 11 قيادةً ومركزاً لـ«أمن الطرق» على الطريق وتغطيته بأجهزة الرصد الآلي «ساهر» غير كافٍ لحقن الدماء البريئة على الطريق، فالحاجة ماسة لتوسعته ودعمه بمزيد من مراكز الإسعاف وفرق الدفاع المدني. ويتذكر الحلم الجميل بإنشاء الطريق قبل أن يتحول إلى كابوس قاتل، فالطريق الذي بين بيشة والرين والرياض يختصر المسافة بأكثر من 400 كلم، والطريقان اللذان يربطان الجنوب بالعاصمة الرياض مروراً بوادي الدواسر أو رنية يزيدان على 1000 كلم، وكان السفر من خلالهما هاجساً كبيراً للمسافرين، وللأسف حين تحولت حركة السير للمسافرين قاصدي الجنوب من المناطق الوسطى والشرقية والشمالية تضاعف ضغط المركبات وأدى إلى مزيد من الحوادث اليومية نتيجة تدفق الشاحنات بمختلف الأحجام.

وكانت وزارة النقل في وقت سابق وقعت في حفل «شراكة والتزام» عقود الإشراف والتنفيذ لمشروعات الطرق بحضور نائب وزير النقل لشؤون الطرق المهندس بدر الدلامي ومساعد وزير النقل عبدالهادي المنصوري، وتم توقيع العديد من المشاريع ومنها مشروع واستكمال ازدواج طريق الرياض - الرين - بيشة (المرحلة الثانية) مع التقاطع بمنطقة الرياض بمسافة 15كلم، ولايزال العمل جارياً ببطء في مشروع (المرحلة الأولى) الجزء الواقع بمنطقة الرياض بمسافة 110كلم، فيما غابت مشاريع ازدواجية الطريق عن ميزانية النقل في الأجزاء الواقعة بمنطقة عسير.