روحاني
روحاني
-A +A
«عكاظ» (جدة) okaz_online@
فيما تسجل العملة الإيرانية انهيارا غير مسبوق، بشر رئيس نظام الملالي حسن روحاني الشعب بعودة شراء الأسلحة. وقال في كلمة خلال اجتماع لمجلس الوزراء أمس (الأربعاء) إنه «يبشر الشعب» بأن قرار رفع حظر الأسلحة المفروض على إيران سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الأحد القادم، متأملا في إيجاد حلول لمشاكل الغلاء والأزمات المعيشية الناتجة عن ضغط العقوبات. وكشف روحاني تفاقم المشاكل الاقتصادية، وخاطب الشعب بالقول: إن «الحكومة بذلت جهودًا لتوفير العملة الصعبة والسلع الأساسية التي يحتاجها الناس». وزعم أن «قرار رفع حظر الأسلحة هو أحد إنجازات هذا الاتفاق»، وأضاف: «يمكننا من الآن فصاعدًا بيع الأسلحة إلى أي بلد نريد، أو شراؤها من أي بلد نريد».

وترفض الولايات المتحدة قرار رفع حظر الأسلحة المفروض على إيران، وقالت إنها ستواجه الدول التي تتبادل السلاح مع إيران.


ويشهد الريال الإيراني انهيارا بشكل غير مسبوق، إذ بلغ الدولار 330 ألف ريال (33 ألف تومان)، ما أدى لارتفاع التضخم بشكل حاد.

في غضون ذلك، أقرت وزارة الاتصالات الإيرانية بتعرض مؤسستين حكوميتين لهجمات سيبرانية عقب تقارير عن هجمات واسعة طالت العديد من الوزارات والمؤسسات الحكومية.

لكن مركز «ماهر» لإدارة شؤون الإسناد والتنسيق الإلكتروني التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيرانية، ذكر أنه لم يجد أي دليل على أن الهجمات كانت واسعة النطاق على الوكالات الحكومية.

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية «إرنا»، أعلن المركز، مساء أمس الأول، أن «الهجوم السيبراني وقع في مؤسستين حكوميتين فقط ويقوم المسؤولون حاليا بمتابعة القضية».

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات، في ظل انتشار تقارير عديدة عن تصاعد الحرب السيبرانية بين إيران وإسرائيل، خلال العامين الماضيين.

وكانت قناة «كان» الإسرائيلية، أعلنت في برنامج تلفزيوني في أغسطس الماضي، أن إسرائيل نفذت الهجوم السيبراني المحدود على ميناء رجائي في جنوب إيران ردا على الهجوم السيبراني الإيراني على شبكة إمدادات المياه الإسرائيلية.