متحف أورسيه في باريس.
متحف أورسيه في باريس.


-A +A
«عكاظ» (جدة) okaz_online@
أعلن متحف أورسيه، أحد أبرز متاحف باريس، وهو متحف فني به العديد من روائع المدرستين الانطباعية وما بعد الانطباعية، أنه يعتزم إعادة فتح أبوابه، في 23 يونيو الجاري، لتخفيف قيود العزل العام المفروض بسبب فايروس كورونا، وقال إن المتحف سيلزم جميع زوار المتحف بارتداء الكمامات، في إطار الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي الفايروس.

من جهة أخرى، أعلنت مجموعة من المتاحف الألمانية، عن قيامها بتوثيق الحياة اليومية الخاصة العصرية والمتعلقة بالحياة، في ظل الإغلاق الذي سببه فايروس «كورونا» من أجل جمعها في معارض فنية قادمة.

الكمامات المصنوعة يدوياً، أرفف المتاجر الخاوية والأشخاص الذين يصفقون في الشرفات «إن التاريخ يُكتب الآن»، بحسب القائمين على المعرض في متحف مدينة فولفسبورج، وهو بين الكثير من المتاحف عبر ألمانيا التي تسعى لجمع المفردات اليومية المتعلقة بالإغلاق والأشياء التي تدلل على اللحظات الخاصة التي قد يتم نسيانها قريباً.

وقال توماس شفارك مدير متاحف الثقافة التاريخية في هانوفر «المتاحف لديها مصدر مهم للغاية وهو مجموعاتها الخاصة»، مضيفاً أن هذا ما سوف يعود له الأشخاص عندما نريد ذكر ما حدث خلال الجائحة.

ويطلب المتحف التاريخي في فرانكفورت، بين متاحف أخرى عبر ألمانيا، أيضاً من الأشخاص إرسال أي شيء من تسجيلات صوتية أو مقاطع فيديو أو صور أو مفردات وقصص إلى المتحف.

وتبحث المتاحف فى برلين وكولونيا أيضاً عن صور ومفردات وقصص متعلقة بالحياة الحضرية لحفظ الذكريات، وقال متحف مدينة كولونيا في تغريدة: «نريد أن نسجل الحياة مع كورونا للأجيال المستقبلية».