-A +A
ملفي الرشيدي
في مقال سابق عن إصلاحات التعليم ومقالات أخرى عن الوضع الحالي للجامعات والنظام الجديد لها، كان هناك بعض النقاط -أو بالأحرى الاستفسارات- التي كان لدى القراء الكرام رغبة واهتمام كبير بالوقوف عندها خصوصاً تلك المفاهيم الجديدة والممارسات المتوقعة للتعلّم والتعليم بكافة مستوياته حالياً أو خلال السنوات القادمة. ولعل من المناسب طرحها على شكل رسائل لأنها مرتبطة بعملية التغيير الذي لا مفر منه في مشهد التعليم والتعلم في السنوات القادمة- إن لم تكن قد ظهرت بوادره بالفعل:

الرسالة الأولى: أن المجتمع يتغير وأن طبيعة الطلاب والمعلمين وأماكن العمل تتغير وأن التعلُّم والتعليم قد تغير. وبالتالي ينبغي علينا أن نتعلم النظر إلى العالم -وبالتالي التعليم- بطريقة جديدة ومختلفة عمّا كان سائداً. ببساطة هذا التغيير يستوجب التعلُّم، والتعلّم بدوره يؤدي إلى التغيير، ومن ثمّ تكون الحاجة إلى التمكين- تمكين المعلم في المقام الأول حتى يتمكن بدوره من تمكين الطلاب، مع استيعاب أنه لا يوجد تعلّم بدون إعادة تعلُّم ولا مكان لمهارة بدون إعادة تمهير أو ترقية لها. ولعلّ من أخطر الأشياء أن يغفل قادة المؤسسات التعليمية وراسمو السياسات والاستراتيجيات التعليمية عن استيعاب هذه الحقائق أو أن يتجاهلوها.

الرسالة الثانية: أن التعليم لا يقتصر على تطوير المهارات والصفات الشخصية للإنسان فحسب بل أصبح مرتبطا بتطوير الضمير الاجتماعي وتأسيس الوعي الجمعي وهذا يشمل كيفية تنظيم المجتمع وآليات عمله وإدراك التحديات وغرس المُوَاطَنة وتحمّل المسؤولية الاجتماعية وضرورة التعايش مع الآخرين وضرر الإقصاء وعدم تقبّل الآراء. إن تسليح الطالب-المواطن بأدوات الوعي ليكون قادراً على العيش -والمنافسة- في تعليم متصل دولياً لم يعد خياراً بعد أن قامت التقنية بمحو الحدود الافتراضية وبالتالي أصبح التركيز موجهاً والجهد منصباً نحو ما يسمى المواطن العالمي. وهذا يستدعي أن تكون المسافة بين التعليم الدولي والتعليم الحكومي أقل ما يمكن.

الرسالة الثالثة: أن الطلاب الصغار في المرحلة الابتدائية خصوصاً (أو ما يطلق عليهم جيل ألفا Alpha) أذكياء جداً وقادرون أكثر من غيرهم على التواصل مع الآخرين وعلى الحصول على كم هائل من المعلومات. وبالتالي فإن مجرد إضافة تقنيات التعليم المتقدمة إلى المناهج التعليمية ليس كافياً لوحده إذا لم يتم استخدامها بشكل استراتيجيّ لمصلحة الطالب. إن طلاب اليوم الصغار يحتاجون لبناء الثقة وتنميتها لممارسة المعارف والمهارات وتوجيهها بشكل إيجابي. وللآباء والأمهات، فإنه يدور حديث عن الوصول المبكر للجامعة- قبل سن الثامن عشرة. أي أنه ربما يكون بإمكان الابن أو البنت الالتحاق بالجامعة وهو في سن السادسة عشرة. ويُقابل ذلك تزايد فُرص الوصول المتأخر-أي بعد سن الرابع والعشرين. باختصار لم تعد الجامعة فقط مكاناً للمراهقين خريجي الثانوية بل بيئة للتعلّم مدى الحياة.

الرسالة الرابعة: يظل المعلم حجر زاوية في التعليم لكنه أصبح يقوم بأدوارٍ مختلفة وجديدة. أصبح دور المعلم بمثابة المُرشد أو الدليل لتلاميذه أكثر من كونه مدرساً يحشو رؤوسهم بالمعلومات. من الضروري أن يكون المعلم متعلماً قادراً على تعلّم طرق جديدة والتعلم جنباً إلى جنب مع الطلاب. إن المهارات لا يتم تطويرها عند الطالب فحسب بل ومن المعلم نفسه بشكل ذاتي ومن خلال برامج التدريب المهني المستمرة وبالتالي فإن مهارات التفكير النقدي والإبداعي والتكيفي لازمة وضرورية للمعلم مثلما هي كذلك للطالب. ستكون قدرة المعلم على تدريس المواطنة الرقمية والربط مع البيئة واكتشاف الإمكانات أكثر أهمية من تدريس المحتوى ذاته أو إدارة الفصل الدراسي.

الرسالة الخامسة: أن مفاهيم جديدة قد دخلت لمشهد التعليم لعل من أهمها إضفاء طابع الشخصية والاتصال أكثر بالحياة الواقعية عند تصميم المادة العلمية، وتطوير الاهتمام وإثارة الشغف والفضول بدلاً عن التلقين والأعمال الروتينية. لعل من الممارسات التي يجب أخذها استخدام البيانات (الضخمة بطبيعتها) عن الطالب مثل اهتماماته وإمكاناته واحتياجاته وظروفه وأنماطه السلوكية لأجل اكتشاف نقاط التحسين وتحليل التفاعلات الاجتماعية التي تعزز التقييم والتوجيه. كل هذا يتم بشكل مباشر (أو في الوقت الحقيقي). ببساطة أن تصبح عملية التعليم والتعلّم أكثر إنسانية وأن تحكمها التكاملية والتواصليّة بين المدرسة والطالب والآباء وإدارة التعليم. هذه النقطة التي وإن كنا لا نختلف عليها لكننا مازلنا ندور حولها.

الرسالة السادسة: لا خلاف أن هناك شبه اتفاق على مهارات مطلوبة ومرغوبة يجب على التعليم أن يضمن تقديمها وقياسها مثل التفكير النقدي والإبداعي والقدرة على التكيّف والمرونة والتواصل الفعال والتعاون الجماعي ومهارات أخرى قد يرى أصحاب العمل أنها ستكون مهمة. لكن من الضروري أن يستوعب المخطط الإستراتيجي (للتعليم) أن هذه الأجزاء لا تُقدّم دائماً كوحدات أو مواضيع مستقلة بل يجب تغطيتها ضمن الدروس والمناهج وبالتالي تكون جزءا من المادة التعليمية بالطريقة نفسها التي يتعلم لها الطالب القراءة والكتابة والحساب...

*كاتب سعودي

Dr__Melfi@