-A +A
حسين شبكشي
في العرس الاقتصادي الكبير الذي شهدته العاصمة السعودية الرياض الأسبوع الماضي وكان بطله بامتياز ولي العهد السعودي، بحضوره المؤثر، وبتصريحاته المهمة، وثقل الضيوف المدعوين وأهميتهم في الساحة الدولية. استمر الأمير محمد بن سلمان في صناعة طريق المستقبل للسعودية بآراء مليئة بالجرأة وروح القيادة، فاتحا مجال الآفاق للخيال والأحلام. ولم يكتف بذلك الأمر ولكنه واجه «عفاريت» الأمس وأخرجها جميعا من الغرف والخزائن المغلقة، وقرر أن القضاء على التطرف قرار قد تم أخذه وسينفذ اليوم وفورا.

إنه مناخ جديد، وروح جديدة جعلت المتابعين متفائلين بمستقبل أفضل للبلاد. بل حتى أن هناك اقتراحا باستحداث مؤشر محمد بن سلمان لقياس الأثر الإيجابي الذي يحصل في نفوس الناس مع كل ظهور للرجل سواء في لقاء أو تصريح أو مشاركة في مؤتمر أو الإعلان عن مشروع كبير.

هذا هو أثر القيادة القوية الواثقة. أعلن الأمير فعليا نهاية حقبة «الصحوة» وهي الحقبة التي تم فيها اختطاف السعودية تحت اسم الدين، وأحدثت التطرف والتشدد والعزلة والتنطع، وخلقت «مشاكل» كنا في غنى عنها تماما. ولكن جرأة الأمير، ورغبته الجامحة في تطوير وإصلاح وتنمية بلاده، والخلاص من كل ما يعطل ويكدر هذا المسار، تجعل المتابعين المخلصين المتوافقين معه في الاتجاه نفسه وعلى الخط نفسه راغبين في القضاء والخلاص على «الصحوات» الأخرى الموجودة في قطاعات مختلفة في المنظومة الاقتصادية في البلاد.

ولعل من أهم الصحوات المعطلة لمسيرة الاقتصاد في السعودية هي «الصحوة البنكية»، شيء ما يجب أن يحصل لتحرير القطاع المصرفي من ملكية «النخبة» المحدودة والمتعلقة بشكل واضح في التعدي على فكرة ومبدأ تضارب المصالح. البنوك تحولت إلى ناد خاص «معطل» للتنمية العريضة، فهي تلعب دورا «غير سوي» في توزيع الفرص والإمكانيات المصرفية، وهي على عكس الاتجاه الذي تتبناه الدولة نفسها.

وهناك «صحوة التنافس»، هل حقيقة يوجد لدينا جهاز يراقب وضع التنافسية في القطاعات المختلفة وإلا كيف من الممكن تفسير التقصير الكبير لهذا الجهاز في وضعية المصارف نفسها وعدم «السماح» بدخول منافسين حقيقيين إلى السوق؟ أو مثلما حصل مع قطاع التأمين الذي تسببت رعونة وعشوائية إصدار التصريحات والتشريعات لهذا القطاع أن يتحول إلى الوضع الحزين الذي عليه اليوم، شركات تخسر وتدار بأسلوب غريب وسط صمت مريب وكوارث ننتظر وقوعها.

لم يكن الوقت مواتيا مثلما هو الآن للأمير محمد بن سلمان أن يواصل مسيرته ويخلص من التركة القديمة التي كانت جزءا من مشكلات إدارية عطلت التطور الهيكلي المنشود، فالكوادر التي تعودت على أسلوب روتيني (حتى لا نقول أكثر من ذلك) في العمل لا يمكن أن تكون هي ذاتها التي يؤمل منها الروح الجديدة التواقة لإحداث النقلات النوعية.

هناك «صحوات» مطلوب الخلاص منها. أسلوب في الإدارة وأسلوب في التحكم لم يعد من الممكن استمراره، وكل بوادر وإشارات وعلامات النقلة التي أحدثها الأمير محمد بن سلمان واضحة وتدعو للأمل وتطلب منا المزيد من التركيز، ولكنها أيضا تطلب منا الإشارة إلى مكامن القلق والمطلوب مواجهتها.

كل الأمل أن يتم تبني اختيار أهل الكفاءة وليس أهل الثقة فقط لتسريع وتيرة النقلة المطلوبة فهي ستكون عنصرا مساعدا ومساندا، وهناك تطور نوعي في كفاءات الكوادر البشرية التي يتم تسليمها المسؤولية أخيرا، إلا أن هناك تفاوتا في أداء البعض، وهو تفاوت يولد نشازا غير مقبول في سيمفونية يقودها مايسترو بارع وطموح.

بقدر رفع سقف طموحات أحلامنا بقدر ما لن يكون هناك قبول للتقصير في المجاملة والأداء. الأسبوع الماضي كان حلما جديدا يضاف لسلسلة أحلام أنتجتها الرؤية 2030، وبقدر الحلم يكون العزم لإتمام المطلوب لتتحول المنظومة إلى واقع يسعد به الكل، في أيام معدودة بأمر من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تم القبض على رجل أعمال مشبوه ومدان بجرائم هائلة وكان لأطول وقت ممكن تحت حماية البعض، وبعدها عقد أكبر مؤتمر استثماري من نوعه في العالم خرجت منه وعود وأنباء عظيمة، ما يؤكد أن السعودية مقدمة على حقبة مختلفة تماما. وكان التفاؤل!. لا مكان «للصحوات» الأخرى المعطلة والمحبطة اقتصاديا، هي أيضا مطلوب الخلاص منها اليوم وفورا.