-A +A
رامي الخليفة العلي
يستميت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في محاولة تمرير سياسته الرامية إلى بعث العثمانية من جديد، متجاهلا حقائق التاريخ والجغرافيا والإمكانيات التي تتمتع بها تركيا المعاصرة. يريد أردوغان أن يخلق مناطق نفوذ كما تفعل حليفته إيران وأحيانا بنفس الوسائل والأدوات التي استخدمتها إيران على مدى العقود الأربعة الماضية، منذ ثورة الخميني حتى الآن. نظام الملالي عمد إلى إنشاء مليشيات تتبع له في ما تعتبره طهران فضاءها الاستراتيجي، فلم تمض على ثورة الخميني سوى شهور قليلة حتى أصدر أوامره بإنشاء مليشيات حزب الله بصبغتها الطائفية والمذهبية، ثم ما لبث أن بدأ يستعين بالجماعات الأيديولوجية ويدعمها بالمال والسلاح نحن نتحدث عن الجماعات الفلسطينية، حماس والجهاد على وجه التحديد. ثم استغل النظام الإيراني الاحتلال الأمريكي للعراق ثم ما سمي بالربيع العربي لتكريس التدخلات الإيرانية بشكل أوسع في الدول العربية المجاورة. بدأ ذلك ببناء منظومة أمنية وعسكرية ثم سياسية وإدارية تتحكم بمفاصل الدولة العراقية، وهذا لم يكن هدفا طارئا بعد الاحتلال الأمريكي بل رعاية طهران لجماعات عراقية موالية لها بدأ منذ بداية ثورة الخميني وعلى امتداد سنوات الحرب الإيرانية ـ العراقية. طهران لم تكتف بهذه المليشيات بل استغلت ظهور تنظيم داعش لتؤسس مليشيات الحشد الشعبي الذي يتبع لها بشكل مباشر. واستغلت الثورة السورية لتكرس النموذج العراقي على الأرض السورية عن طريق بناء مليشيات تتبع لها مستغلة تأثيرها ونفوذها والفتاوي الدينية لجلب مرتزقة من أفغانستان والعراق وقلة من الإيرانيين.

يكاد الرئيس التركي يستلهم النموذج الإيراني بحذافيره، فكما اعتمدت إيران على أحزاب أيديولوجية مثل حزب الله وحزب الدعوة وغيرهما من الأحزاب، فقد اعتمد أردوغان على جماعة الإخوان المسلمين من أجل بناء نفوذ له على امتداد منطقة الشرق الأوسط، فقام ببناء مراكز تتبع للجماعة في إسطنبول واستقبل قادتها الذين قدموا من لندن ليستقروا في هذه المدينة. ثم راح الرئيس التركي يدعم الأنظمة السياسية التي تتبع لهذا التنظيم ويحاول بناء شراكات استراتيجية مع هذه الدول. أما الدول الفاشلة والتي أصابها الوهن نتيجة للحروب الأهلية سواء في سوريا أو ليبيا فإن الرئيس التركي عمد أيضا إلى إنشاء مليشيات مسلحة تتبع لتركيا وتأتمر بأوامرها، هذا ما حدث مع تأسيس الجيش الوطني السوري قبيل غزو شمال سوريا على سبيل المثال لا الحصر. والأمر يتكرر الآن في ليبيا عندما يقوم الرئيس التركي بفتح معسكرات لتدريب عناصر سوريا من أجل القتال في ليبيا إلى جانب المليشيات التي تقاتل الجيش الوطني الليبي.

لم يترك الرئيس التركي مجالا يستطيع من خلاله استغلال السوريين إلا وانتهجه، استخدمهم كبعبع في وجه الدول الغربية، يريد استخدامهم لتغيير الواقع الديمغرافي في شمال سوريا لإبعاد خطر الأكراد، قام بسرقة خيرة العقول السورية وأعطاها الجنسية التركية، وأخيرا حول بعضا منهم إلى مجرد مرتزقة تسفك دماؤهم في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

* باحث سياسي

ramialkhalife@