عندما أقول نحن يجب أن أكون واضحاً وصريحاً فأنا أعني تحديداً المملكة العربية السعودية، ولا علاقة لهذه الـ«نحن» في هذا المقام والمقال بالتحالف والدول المشاركة فيه، القريبة والبعيدة، الفعلية والرمزية، أنا أتحدث عن الدولة التي تحملت العبء والمسؤولية الكاملة، سياسيا وعسكرياً واقتصادياً، لضبط الأمور في اليمن بالحفاظ على كيان الدولة والشرعية وتخليصه من الاحتلال الداخلي حوثياً والأجنبي إيرانياً، وتحويله إلى ساحة جديدة للصراعات الإقليمية والأجندات الدولية. أتحدث عن المملكة بصفتها الدولة الوحيدة المتضررة من الأوضاع في اليمن نتيجة مسؤوليتها تجاهه، فهي التي تستهدفها الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، وهي التي تنزف مالياً لدعم الحكومة الشرعية والقوات اليمنية وإعادة إعمار اليمن، وهي التي تتحمل معنوياً وسياسياً تكاليف وتبعات وجود الحكومة لديها، وهي التي تحاول كثير من الجهات تحميلها مسؤولية الأخطاء والأضرار الجانبية لكل ما يحدث في اليمن حتى من مكوناته المنخرطة في الصراع بينها.

حاولت المملكة بإخلاص وصدق ونزاهة توحيد صفوف القوى السياسية اليمنية تحت مظلة الحكومة الشرعية لمواجهة خصم واحد هو الحوثيون الذين أرادوا الاستيلاء على كل اليمن، ولكن بعد مرور أكثر من خمس سنوات، وبعد الأحداث الأخيرة في عدن التي امتدت إلى شبوة ومهيأة للانتشار في أماكن أخرى، يمكننا القول إن القصة ستطول وفصولها ستستمر وحبكتها تنبئ بمزيد من التعقيد، لسبب أصبح واضحاً هو أن اليمنيين لا يريدون تخليص وطنهم من الكارثة التي حلت به، واليمنيون هنا ليس الشعب المسحوق المغلوب على أمره، بل المنظومة السياسية اليمنية التي تتصدر المشهد.

حقيقة الأمر كذلك دون مواربة وإلا لما أصبح الحال على ما هو عليه الآن، شرعية بقيادة سياسية مرتبكة وقوات تراوح أماكنها، مجلس انتقالي في الجنوب، مواجهات مسلحة بين فصائل الشرعية والانتقالي في المناطق التي تحررت من الحوثيين، حرب إعلامية ومواجهات واتهامات بين الجميع، محاولات علنية لإحداث شرخ في التحالف ودق إسفين بين المملكة وحليفها الرئيسي دولة الإمارات، وأد المفاوضات المقترحة بين الشرعية والانتقالي، سياسيون يمنيون يأيديولوجيات وأجندات ومصالح مختلفة في عواصم خارجية يصبون الوقود على نار الأزمة، وكل ذلك لا يعني سوى حقيقة واحدة أن كل هذه الأطراف تريد بقاء الأوضاع على ما هي عليه، بل تريد دفعها إلى الأسوأ ضماناً لتحقيق أهدافها غير الوطنية ومصالحها الذاتية على حساب نكبة اليمن وشعبه.

هذا التغير الدرامي في المشهد اليمني حرف بوصلة الهدف الرئيسي إلى أهداف ثانوية يكرسها البعض لتكون الأهداف الرئيسية البديلة. أصبح الحوثي يمد قدميه وهو أكثر اطمئنانا لأن خصومه أصبحوا مشغولين بأنفسهم في عملية خطيرة لخلط الأوراق.

وعطفاً على كل هذه الحقائق البغيضة التي لم يعد ممكناً تجاهلها أو التقليل من خطورتها، ماذا نحن فاعلون إذا كان بعض اليمنيين يفعلون بوطنهم هكذا. قد يكون السؤال صعباً لكن لا بد من طرحه لعل ملامح الجواب تتضح قريباً.