فاطمة آل دبيس (الرياض)
خيب تمرير توصية في مجلس الشورى، تطالب بتكثيف الرقابة على الأعمال الفنية المرئية والمسموعة، آمال عدد من الأعضاء والفنانين، الذين اعتبروها انتكاسة، وعودة للوراء، وتضييقا على حرية الفن وصناعة الدراما السعودية.

وأقر 89 عضوا في جلسة أمس (الأربعاء)، توصية مثيرة للجدل نصت على «مطالبة هيئة الإعلام المرئي والمسموع بتشديد الرقابة على الأعمال الفنية المرئية والمسموعة لمنع عرض الأعمال الهابطة التي تسيء للمملكة ومجتمعها، وخاصة ما يقدم في شهر رمضان المبارك».

وبرر مقدما التوصية وهما العضوة إقبال درندري وزميلها ناصر الشيباني، ما قدماه بدعوى المحافظة على الأعراف والعادات والتقاليد والذوق العام، وأكدا وجود أعمال تخصص كبرامج تعرض في شهر رمضان المبارك وهي ذات مستوى هابط، وخصا بالذكر مسلسل العاصوف وقنوات MBC.

واستطردا بالقول «إن ظهور عدد من المسلسلات والأفلام والأغاني على قنوات تلفزيونية يملكها سعوديون أساءت لسمعة المملكة بما تحتويها من مضمون غير ملائم ولا ينبغي أن تستغل حرية الفن بالسماح بتقديم أعمال فنية تظهر المملكة بشكل غير لائق».وأشار العضوان إلى ظهور عدد من المسلسلات والأعمال الفنية المنتجة محليا والتي تصور تاريخ المملكة بشكل يسيء إلى سمعتها وتاريخها مما أدى إلى استياء عدد كبير من المواطنين.

وتبنت اللجنة المختصة التوصية، واعتمدت صياغتها بمطالبة الهيئة «بتكثيف الرقابة على القنوات المرئية والمسموعة المرخص لها من قبلها لمنع عرض ما يخالف الأنظمة والأعراف والعادات والتقاليد والذوق العام وما يسيء لسمعة المملكة وشعبها».

وكانت التوصية التي تم تناولها صحفيا في وقت سابق، أثارت الفنان ناصر القصبي، وسارع بالتحذير منها، مغردا على حسابه في «تويتر» الشهر الماضي، بقوله: «إن توصية مجلس الشورى بأنه على هيئة الإعلام المرئي والمسموع تشديد الرقابة على الأعمال الفنية المرئية والمسموعة لمنع عرض الأعمال الهابطة التي تسيء للمملكة ومجتمعها، وخاصة ما يقدم في شهر رمضان المبارك يعد تسلطا غير مفهوم وغير مقبول».

وجاءت التوصية ضمن قرارات مجلس الشورى، أمس، التي طالب فيها الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع، خلال مناقشة تقريريها السنويين للعامين الماليين 37/‏‏‏38، 38/‏‏‏1439، بتكثيف جهودها التقنية والقانونية والميدانية لضبط سوق الألعاب الإلكترونية في المتاجر والأسواق وفي الفضاء الإلكتروني, بما يتفق والتصنيفات والأنظمة المحلية والدولية.

كما دعا الهيئة إلى التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لاتخاذ الإجراءات الكفيلة باستيفاء الرسوم والضرائب على الشركات الأجنبية التي تقدم خدمات البث المرئي والمسموع وفق اشتراكات مسبقة الدفع.

وحث الهيئة إلى الإسراع بنقل الوحدة التنظيمية ذات العلاقة بتنظيم نشاط الإعلام الداخلي في وزارة الإعلام إلى الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع، ودراسة نقل اختصاصات اللجان شبه القضائية المختصة بالفصل في مخالفات نظام المطبوعات والنشر إلى المحاكم.

.. ولـ «صندوق التنمية»: سهلوا الإقراض وقدموا حوافز للمستثمرين

طالب مجلس الشورى في جلسة أمس، صندوق التنمية الصناعية السعودي بتيسير وتسهيل إجراءات الإقراض مع تقديم حوافز تمويلية تفضيلية للمستثمرين في الصناعات الصغيرة لدعم نموها وتوسعها.

ودعا المجلس في قراره، الذي اتخذه عقب مناقشة التقرير المالي للصندوق للعام المالي 38/‏1439، إلى الاستفادة من زيادة رأس ماله في رفع كفاءة الإقراض من خلال معالجة العقبات التي تؤدي إلى استمرار اتساع الفجوة ببين القروض التي تتم الموافقة عليها وتلك التي يتم صرفها، ووضع الفرضيات التي يتم على أساسها بناء توقعات النشاط الإقراضي والقيمة المتوقعة مستقبلاً، وتوزيعها حسب الأنشطة الصناعية المختلفة، وتضمينه التقرير القادم.

كما شدد المجلس على الصندوق بتضمين تقاريره نتائج تقييم رفع نسبة القرض والحد الأقصى له في المناطق والمدن الأقل نمواً على نمو المشاريع الصناعية القائمة وتحفيز الجديد منها في تحقيق التنمية الصناعية المتوازنة بين المناطق.

اتفاقيتان بيطرية وضريبية ومذكرة محاسبية

وافق مجلس الشورى على مشروع مذكرة تفاهم بين ديوان المراقبة العامة في السعودية ومكتب المراجع العام في المالديف للتعاون في مجال العمل المحاسبي والرقابي والمهني، الموقع بمدينة مالي بتاريخ 14 /‏ 6 /‏ 1440، الموافق 19 /‏ 2 /‏ 2019.

كما وافق المجلس على النسخة النهائية لمشروع اتفاقية التعاون في مجال الخدمات البيطرية بين حكومة السعودية وحكومة مصر الموقع في مدينة القاهرة بتاريخ 28/‏ 3/‏ 1440هـ، الموافق 6/‏ 12/‏ 2018.

كما وافق المجلس خلال الجلسة على مشروع اتفاقية بين السعودية وألبانيا لتجنب الازدواج الضريبي ولمنع التهرب الضريبي في شأن الضرائب على الدخل وعلى رأس المال، وعلى مشروع البروتوكول المرافق له، الموقعين في مدينة الرياض بتاريخ 1/‏ 6/‏ 1440، الموافق 6 /‏2/‏ 2019.