أ ف ب (نواكشوط)
رفض مرشحو المعارضة للانتخابات الرئاسية في موريتانيا النتائج المؤقتة التي منحت الفوز لمرشح السلطة محمد ولد الغزواني، ودعوا إلى التظاهر السلمي بداية من اليوم (الإثنين).

وكانت اللجنة الوطنية الانتخابية أكدت فوز ولد الغزواني، بحصوله على 52,01 بالمئة من الأصوات، حيث حل في الطليعة في 14 من ولايات البلاد الـ 15 باستثناء ولاية نواذيبو (شمال غرب).

ولاتصبح النتائج نهائية إلا بعد تصديق المجلس الدستوري عليها، بعد النظر في الطعون المحتملة، خصوصاً وأن مرشحي المعارضة أعلنوا نيتهم استخدام كافة وسائل الطعن القانونية.