من الغريب أن يخصص العالم يوماً للسعادة، مع أننا يمكننا أن نعيش أعمارنا أو -على الأقل- معظم أوقاتنا في سعادة، أقول ذلك والعالم يحتفل باليوم العشرين من شهر مارس كيوم السعادة.

السعادة -في اعتقادي- هي أمر نسبي، بمعنى أنها تختلف من شخص إلى آخر، فهناك من يرى سعادته في المال والثروة والجاه، وهناك من يراها في السلطة والسلطان، وهناك من يراها في الرضا والستر والقناعة، وآخرون يرونها في غير ذلك.

تدبرت كل ذلك، وسألت نفسي: هل كل الأغنياء والأثرياء سعداء؟ بالطبع لا. وهل كل أصحاب النفوذ والسلطان سعداء؟ بالطبع لا. لكني على يقين أن أصحاب الرضا والقناعة سعداء، إذ ليس هناك ما يشغل بالهم ويصرفهم عن الاستمتاع بالحياة وما أنعم الله تعالى به علينا من نعم لا تعد ولا تحصى. فالأغنياء قلقون على ثرواتهم، ويسعون جاهدين لزيادتها وتضخمها، وأصحاب النفوذ والسلطة يجاهدون من أجل الارتقاء في مناصبهم مهما كلفهم ذلك.

السعادة حولنا، وأسبابها هينة ويسيرة، وكلنا يستطيع تحقيقها، ونعرف بعضها من خلال ديننا الذي جاء ليحقق السعادة للبشر جميعاً، ولعل أول ما يجلب إلينا السعادة هو كتاب الله تعالى «طه * مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَىٰ»، فلا يمكن لمن يتمسك بهذا الكتاب الكريم، يتلوه ويعمل بما جاء فيه، لا يمكن له أن يشقى، كما أن مما يجلب لنا السعادة هو الدعاء، وهذا ما جاء على لسان سيدنا زكريا -عليه السلام- حين ناجى ربه قائلا: «وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا»، فلا شقاء لمن يواصل الدعاء لربه، وإنما هي السعادة كل السعادة.

نحن جميعنا إذن متفقون أن الرضا والقناعة يجلبان لصاحبهما السعادة، فلا قلق، ولا اضطراب نفسيا، ولا تطلع لما في أيدي الآخرين وما عندهم، فما أسعد من أن يضع المرء رأسه على وسادته، بنفس مطمئنة، لا يحمل وزر الإساءة إلى أحد، ولا إثم الحقد أو الحسد تجاه أحد. الرضا حالة من الانسجام بين الذات وصاحبها، والقناعة -كما يقال- كنز لا يفنى، فقد يفنى المال مهما كثر، وقد يزول السلطان مهما علا وكبر، لكن تبقى القناعة مترسخة في أعماق صاحبها.

آمل أن يعيش كل منا لحظات مع نفسه، يسألها عن السعادة، وأن يراقب حياته اليومية، متى يشعر بالسعادة الحقة، ومتى يفتقدها، فإذا وجد إجابة سؤاله، فليتمسك بها، وأنا على يقين من أنه سيجدها بعيداً عن المال والجاه والمناصب ونحوها.

اللهم ارضنا، وارزقنا القناعة.