عبدالله الغامدي (الرياض)
أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الرئيس العام للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يولي اهتماما كبيرا بتطوير المعلمين، مستعيدا ذكريات دراسته الأولى.

وقال«عندما بدأت الدراسة أنا وأخي فهد -رحمه الله- أبلغ والدي معلمنا آنذاك المربي الفاضل عثمان الصالح -رحمه الله- الذي كان معروفا بالشدة والحكمة، بمقولته الشهيرة «يا شيخ عثمان هذا فهد وسلطان لك اللحم ولي العظم».

وأعرب خلال حضوره حفلة يوم المعلم، أمس عن اعتزازه بمعلميه، مفسرا مقطع الفيديو الذي انتشر له خلال زيارته لأحد معلميه، بالقول «تعلمنا من آبائنا، أن نزور الناس الذين نريد أن نوفيهم حقهم وليست فقط وفاء، والوفاء مع المعلم هو مهم بلاشك وهو في محل الأسرة، وزيارتي تلك وزيارات أخرى كثيرة أقوم بها لكل من له فضل من معلميني».

وأضاف «قلت في مناسبة منذ فترة طويلة لو كان الأمر لي لكان المعلم يحصل على أعلى راتب، لأن المعلم هو من يهيئ المستقبل لبلادنا، وبلادنا مقبلة كما هي تعيش في حراك مستمر مع التطوير والإنجاز».

وبين أن «المعلم دائما هو جزء لا يتجزأ من الحياة ومن الأسرة ومن مسيرة تطوير أي دولة، والملك عبدالعزيز -رحمه الله- بدأ في مرحلة التأسيس الأولى بعد ان أستقرت البلاد بإرسال المعلمين لتعليم البادية والحاضرة واستفاد -رحمه الله- ممن لديهم خبرات من المواطنين، وغيرهم وأسس المدارس الأولية، والآن نرى تطويرا كبيرا جدا ونحن لا نريد أن نواكب دول العالم بل نريد أن نكون في المقدمة والمعلم هو أول مرحلة للاستثمار في مستقبل أي دولة».