خالد البلاهدي (الدمام) ، وردة عبدالرزاق (الأحساء)
هنأ أمير الشرقية الأمير سعود بن نايف، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة تسجيل موقع واحة الأحساء في المنطقة ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي باليونسكو، خلال اجتماع لجنة التراث العالمي الذي عقد أمس (الجمعة) في العاصمة البحرينية (المنامة). وثمن جهود القيادة في دعم ملف تسجيل الأحساء في اليونسكو واهتمامها بكافة محافظات المملكة، مقدما شكره لرئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان لجهوده في دعم هذا الملف.

وأعرب عن شكره لأهالي المحافظة على تعاونهم مع أمانة المحافظة في إعداد وتجهيز ملف واحة الأحساء لتعزيز المكانة التاريخية والحضارية والطبيعية للمحافظة؛ بوصفها واحدة من أقدم مواطن الاستيطان البشري في المملكة التي تعود إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد.

وكان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان، أعلن عن تسجيل موقع واحة الأحساء في المنطقة الشرقية ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي باليونسكو، خلال اجتماع لجنة التراث العالمي الذي عقد في العاصمة البحرينية المنامة أمس (الجمعة)، في فرع التراث الثقافي، كخامس موقع سعودي يضم للقائمة بعد موقع مدائن صالح في عام 1429/‏‏‏ 2008، وحي الطريف بالدرعية التاريخية عام 1431هـ/‏‏‏ 2010، وجدة التاريخية عام 1435/‏‏‏ 2014، ومواقع الرسوم الصخرية في موقعي جبة والشويمس بمنطقة حائل في 1436/‏‏‏ 2015.

من جانبه، أوضح أمين الأحساء المهندس عادل الملحم، أن إعلان لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو، اعتماد الأحساء ضمن قائمة التراث العالمي كمنظر ثقافي متجدد، يمثل إقراراً عالمياً بالقيمة التاريخية الكبيرة، والثقافية الواسعة لواحة الأحساء الثرية، وعراقة المواقع الأثرية ولمكانتها التاريخية، وما تزخر به من إرث حضاري كبير.

من جهته، قال مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الأحساء خالد الفريدة: «إن هذا الحدث الوطني يستلزم من الجميع مضاعفة جهودهم لتقديم الأحساء بالشكل الذي يليق بأهميتها كموقع تراث عالمي، فانتقالها من المحلية إلى العالمية مرحلة غاية في الأهمية».