«عكاظ» (جدة)
أطلقت هيئة المدن الاقتصادية، والبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، مبادرة «المدن الاقتصادية وجهات واعدة لصناعة الاجتماعات»، تزامناً مع الملتقى السعودي لصناعة الاجتماعات المنعقد حالياً بمركز الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الإنتركونتننتال بالرياض.

وأوضح المدير التنفيذي للبرنامج طارق العيسى، عقب التوقيع أن هذه المبادرة تأتي كأحد مخرجات مذكرة التعاون المشترك بين البرنامج والهيئة في 2 من شهر رجب 1435، مشيراً إلى أنها ستعالج تحديات في هيئة المدن الاقتصادية، أبرزها تفعيل دور القطاع الخاص، واستحداث فرص وظيفية في المدن الاقتصادية من خلال صناعة الاجتماعات، ومحدودية الجهود التسويقية للمدن الاقتصادية كوجهات لإقامة فعاليات الأعمال، وعدم توفر منشآت ومرافق لفعاليات الأعمال في المدن الاقتصادية.

وأكد العيسى أن هذه المبادرة ستسهم -بمشيئة الله- في تحقيق أهداف إستراتيجية مشتركة بين البرنامج والهيئة، تتمثل في تهيئة الأدوات التشريعية القائمة، لتشجيع الاستثمارات في صناعة فعاليات الاجتماعات، وتطوير مراكز ومدن للمعارض والمؤتمرات، لتعزيز قدرات المملكة على إقامة فعاليات كبيرة وذات جودة عالية، واستقطاب فعاليات أعمال مميزة، تسهم في تطوير القطاعات الاقتصادية والخدمية في المملكة، وإبراز مكانة المملكة على المستويين الإقليمي والدولي.

من جانبه، أوضح مدير عام التنمية الاجتماعية والاقتصادية في هيئة المدن الاقتصادية مازن الجابري، أن المبادرة تهدف إلى تطوير صناعة الاجتماعات في المدن الاقتصادية من خلال مجموعة من المشاريع تتضمن إعداد هوية للمدن الاقتصادية كوجهات مميزة لإقامة فعاليات الأعمال، وإعداد أدلة تسويقية لمرافق ومنشآت فعاليات الأعمال في المدن الاقتصادية، واستقطاب مؤتمرات واجتماعات جمعيات ودورات تدربية دولية إلى المدن الاقتصادية، وإيجاد فعاليات اعمال جديدة تقام في المدن الاقتصادية تهدف إلى تسويق الفرص الاستثمارية في المدن الاقتصادية، وإعداد برنامج تحفيزي لمؤسسات تنظيم فعاليات الأعمال لإقامة فعاليات في المدن الاقتصادية، والمتابعة وتقديم الدعم لإنجاز مشاريع مرافق فعاليات الأعمال في المدن الاقتصادية، إضافة الى تعظيم الفوائد الاقتصادية من سياح الأعمال المشاركين في الفعاليات التي تقام في المدن الاقتصادية.